الأربعاء , 20 نوفمبر 2019
الرئيسية / محافظات / لأول مره تأسيس نادي الأدب والفن في شرم الشيخ
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

لأول مره تأسيس نادي الأدب والفن في شرم الشيخ


 كتب / أحمد مجدي عبد الرحيم.
 الاجتماع الأول لتأسيس نادي أدب قصر ثقافه شرم الشيخ وذلك في حضور أعضاء نادي الأدب :
الشاعر صابر خطاب والشاعر غريب صبحي والشاعر وليد الهواري والشاعرة سلوى ابو هنديه والشاعر خالد غازي والشاعر أحمد مجدي عبد الرحيم والفنان محمود عادل والشاعر محمد مجدي عبدالرحيم والشاعر علي عسكر، ومن هذا المنطلق اتسم معيارا لجمال الفن الأدبي، لقد آلت لغة الأدب المصري خاصة في الشعر، إلي لغة قريبة من حياة الناس، إذ امتزج الشعر المصري بسهولته وسلاسته ونزوعه عن روح التلقائية ذاتية بالروح المصرية دون تصنع أو تكلف أو تعقيد. وكان للأدب الشعبي الذي ازدهر في مصر في فنون كثيرة أهمها: الموشح الزجل والقوما والكانت وكان والدوبيت والبليق الذي اخترعه المصريون أثر كبير في الشعر المصري الفصيح من حيث السهولة في اللفظ والمعني، والقرب من لغة المتلقي العادي، حيث وردة في هذا الشعر بعض الألفاظ والتعبيرات الدارجة في الحياة اليومية، وقصد إليها شعراء مصر اجتذابا لجمهور المتلقين الذين اتصلوا بهم في غير تعال عليهم، خاصة أن قطاعا من الشعراء كان من الحرفيين وأرباب المهن الشعبية. وقد عبر التراث الشعبي المصري عن حب المصريين للمرح والفكاهة، وقد ارتبط الأدب العامي في مصر بحياة المصريين. هذا فضلا عن تعبير الزجل عن حياة الشعب المصري، ولغته وفكرة وثقافته، إلي جانب تمثيلة للأدب العامي في امتداده للأدب الفصيح، لأن أدباء العامية المصريين كانوا يمتلكون أدوات اللغة العربية الفصحي، ويكتبون أدبهم شعرا ونثرا بها، ولم يكن هناك صراع بين الفصحي والعامية في تراثهم الأدبي. وقد نشأ الشعراء المصريون في بيئات شعبية، فعبروا عن الشعب المصري بلغة سهلة.

عن alhadathlive

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *