الثلاثاء , 18 يونيو 2019
الرئيسية / مقالات / نكتب للتاريخ
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

نكتب للتاريخ

الكاتب / عبد الرازق مشالى

اللوبي الصهيوني وأسرائيل وخطوات متقنة بطريق أوشكت نهايتة بجدار مسدود فلنستيقظ من نوما وكفانا لما استطاعو بملحمة فكرية رخيصة أدائها متسحب لقلب الموازين ويامعشر الرجال اين انتم من خطورة لن ينجى منها الا مظلوم لاترد دعواه عند حق وعد بنصره وان كان بعد حين ولما الصمت على تلك المهائن وترك لهم اكثر من تجرع حتى يسهل تجنيده ليندس للخيانة من أغراءت العيش الفارهة لاأنكر انهم يجيدون ويمتلكون اداة تعاليم الخيانة المتدرجة لضياع معاني الوطنية فى الاوطان وأضعاف الأسلام ولاكن لن ينالوا ماسعوا له من التحدي واللاسلام ولاعهود ليهود ماضيهم الغدر وتاريخ متحدث عنهم بما حدثنا الأولون بعد مقدمتى مقال يستحق القراءة لقد مضي وقت المناداة وجاء مايستدعي تعطيل حراك المحرك وجابده هاويا مطروح تحت الاقدام التى أظهرته الأحداث واصبح مكشوف لدي شارع الشعوب العربية وجاءت بمشاهد مريبة مخترقة وكاننا ننتظر ان يصيبنا دور النعتاة الهادف لأحتلال غير مباشر يستهدف ضعف الأسلام والمسيحية ومادراك لفتن طائفية استدرجوا علمها من يوميات مكشوفة حسنة النية ع واقع ماكنا عليه لسقف واحد اصحاب الحق الأصيل بالارض وماصدقواه لشعارات دين تهدف التخل لكل مايخدم ويصان ببلاد يحكمها العدل بظل المساواة لعبت دورا كبيرا رسائل التشكيك الصهيونية المشعة والهادفة لوجود المربع العدائي للتقسيم لشعوب كانت تعيش أمنة بينها راضون متحابون صعب أختراق لقوة مشاهدة ومترقبة لتحركاتهم وكانوا رجال ف ظل ماكان هناك أفاقين وخوانة الطاعة مقابل المال والثراء لأقليه معروفة لادين لهم ولا ملة وهم حولنا من الأعراب لنترك لحظة لنتحدث عن مصرالولادة والقادرة باابنائها الشرفاءشعبها القوي عند الشدائد تراهم اسود ولايهابون الموت راصدين بكل صمود لتصدى رسائل أعمالهم القذرة فابالحق خلق القادر خير أجناد أرض ابناء بيوت شعب مصر فماذ اصنع ان نصبت رئيسآ للبلاد لألقنتهم درسا مريب يهدم ابدانهم وتترتجف قلوبهم خوفا ورعبا و عودة انكسار لمخطط صهيونى ملم بثلاثي مثلث وهم يترابصون ببعض بنهاية المطاف تلك هى منظومة المطامع ونتائجها لكوني ع يقين بنهاية أقتربت بتقدم تحركاهم وغدآ ناظره قريب لدمار مخطط ظنونه محكمة لمهازل أجرامية لابد من هدمها وما جاء عليها لتطاول أصبح طارق الأبواب وهنا سأل المفكر دور مين التصدي وان كان هناك المقابل نردد ماجاء لماضي الأحداث لتذكرة عساها قد تكون ضواء لأفاقة وتحذيرأمام كل متعمد لاوسيلة امامنا الا اعدامه بميدان عام لجهل تنفيذى مضيعة وعليه يأتي أرهابآ مفتعل ومنظم لاملة له منتزع دينة لهدف فساد باطل نهايتة معروفة وأخر مطاف أحداث أعمال هى ماتفرض نهاية كتابة القصة ودلائل مؤشرات تقدم الباطل نصر عظيم تدابيرحق عن يقين حمدا لله ع ماهابنا سعة صدر ونقاء ذهن وأبصار لوعي حقيقي ومعآ للاتطلاع بعد مقدمتى بداية دفع المليارات من دول الخليج أولها٥٤ مليار دولار لأسقاط صدام حسين للثأر منه لانه تعرف على نواياهم واعد لهم مايتصدي به ووقع بالخيانة وغباء الاعدام وماأظهره بعد لحكام اهتز عرشهم وبانت خيانتهم وماتعقبه من كوارث تحدث عنها كثيرا وقوبل بتعتيم كل من جندوه من الحكام بالأغرائات الماطلة بالوقت لتنفيذ مخطط الضغوط ع الشعوب قبل وقوعها فااستطاعوا تفكيك فى طريقه للتقسيم عراق شقيق عربي وغيرة انقسامات والأغلابية أصبح يلجئ ظان تقويته من غشاوة لحليف عدوآ لدود متربص لايعنية غير مانظر لنهبه وسرقته وأزلال اول من اطاع واخر من اعترض بالتحكم فى الدول وبعد اعوام قام بدفع مليارات الدولارات لأسقاط حزب الله البناني فأصبح ٧٥فى المائة لبنان حلفة لأيران كما دفع المليارات لمحاربة قطر فاأضطرت قطر للتقارب مع أيران كما دفعوا لأسقاط أنصار الله باليمن فاأصبح ٦٠فى المائة من الأنقسام اليمني حليفة لأيران وأخيرآ دفعوا مليارات الدولارات لأمريكا الصانعة لكل أستيراتيچية بيع أسلحتها لأسقاط أتفاقية الملف النواوي فأصبحت ٢٧ دولة أروبية حليفة لأيران والعرب ومايستقبلة من تأخير مريب وعواقبة كوارث للأن نائمون ومازالت الضغوط مستمرة حتى بعد كشف المستور بعد أن كان الاسلام يهيمن على أغلب دول العالم اصبح العرب يسكنون ٥ف المائة من الأرض ويقومون بشراء ٥٠ف المائة من السلاح ويقتتلوا بينهم بأشد أنواع السلاح ويقتصوا من بعض بلا رحمة ولا شفقة والنتيجة ٦٠بالماية من لاجيئ العالم من العرب وهذا ماصرح به الأحصائيات الأروبية والأدهرطى مايثير السخرية يتركون عدوهم الحقيقي أسرائيل ولايملكون ضدهم الا الدعاءفى حين على ماجاء ع لسان احد الچنرالات الذى ساهم بغزو الألمان قد يحتاج خوض الحروب لأسلحة فتاكة لاكن الاقوى فيها يحتاج الى عقول لنذكر ماحذرنا به لعواكس النقاء ومايأتى على خلفيتها من خوانة التوظيف وادارة الأهداف من أستغلال بذرة زراعتهم والنصيحة الأن لن تنفع الا كل من لم يصيبة الدولا ومترابصين له يارب نكون فهمنا وماقدمته حقائق لن يعي خطورتها الا رجال ابصرها الحق من عمل حق والأخرون متعارف عليه ورؤية النهاية كاملة ولقاء أخر

عن alhadathlive

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *