الثلاثاء , 22 أكتوبر 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / الشأن الفلسطيني / الرئيس “ابو مازن” رعاية امريكا لأي مفاوضات تكون من خلال التشارك مع الرباعية الدولية او أي منتدي عالمي
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

الرئيس “ابو مازن” رعاية امريكا لأي مفاوضات تكون من خلال التشارك مع الرباعية الدولية او أي منتدي عالمي

كتبت هيام محى الدين
 الحدث لايف – خاص 
الرئيس الفلسطيني محمود عباس  في اعقاب اختتام زيارة هامة لها للاتحاد الاوربي  في بروكسل في إطار حشده لدعم الاتحاد الأوروبي (الاثنين 22/1) للاعتراف بدولة فلسطين، قال  ان أي مفاوضات تشترك فيها الولايات المتحدة الأميركية يجب أن تتم من خلال اللجنة الرباعية أو منتدى عالميا أو شيء من هذا القبيل حيث تشارك الولايات المتحدة بالتساوي مع الاخرين، وليس بمفردها كما فعلت في الماضي لسنوات طويلة ” و ردت اليوم الناطقة باسم الخارجية  الأمريكية هيذر ناورت بان لا بديل للولايات المتحدة في رعاية مفاوضات السلام المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين  وقالت انها تود القول فقط ان الولايات المتحدة تشعر بأنها قادرة أن ترعى هذه المحادثات مع كل من إسرائيل والفلسطينيين؛ ونحن ملتزمون بعملية السلام. وهذا أمر مهم للرئيس، وللسيد (جاريد) كوشنر، ولجيسون غرينبلات، ممثلنا الخاص، ولسفيرنا (في إسرائيل ديفيد فريدمان) ووزيرنا (للخارجية ريكس) تيلرسون كذلك، والسفيرة (في الأمم المتحدة) نكي هيلي”.

واضافت ناورت  “أعتقد أن كلا الطرفين يجب أن يكونا على استعداد للعمل. انها مثل أي علاقة، عليك أن تكون على استعداد للأخذ والعطاء . لقد قلنا دائما أنها ستكون مفاوضات صعبة؛ لن يكون ذلك سهلا على أي من الجانبين … يجب أن يكون الطرفان على استعداد للالتزام بالجلوس مع بعضهما البعض وتقديم تنازلات، لذلك لا أعتقد أن الأمر يتعلق بنا بأن نقول ان على المرء أن يجلس (على طاولة المفاوضات). يجب أن يكونوا على استعداد للقيام بذلك بأنفسهم”.

هذا وقد اكد  الرئيس الفلسطيني محمود عباس في اكثر من مناسبة و بأكثر من تصريح  أن الفلسطينيين لا يمكن أن يقبلوا بالولايات المتحدة وحدها في رعاية أية مفاوضات سلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، وهذا يعني ان الفلسطينيين  لا يعارضون مشاركة الولايات كجزء من إطار متعدد الأطراف لأنهاء الاحتلال الاسرائيلي والتمهيد لقيام دولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة، ولعله بات واضحا ان الفلسطينيين الان منشغلين في فحص نموذجين  لإطار متعدد الأطراف، الأول يدور حول اللجنة الرباعية، التي تشمل الولايات المتحدة، الأمم المتحدة، وروسيا والاتحاد الأوروبي، مع إمكانية إضافة دول أخرى، والثاني برعاية متساوية من أعضاء مجلس الأمن الدائمين في الأمم المتحدة الذي يشمل الولايات المتحدة، وروسيا والصين، وفرنسا وبريطانيا.

عن alhadathlive

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *