الثلاثاء , 11 أغسطس 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الشأن الدولى / استكمالاً لقضية الطفل المُغتصب، في أول ظهور له يكشف تفاصيل مهمة
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

استكمالاً لقضية الطفل المُغتصب، في أول ظهور له يكشف تفاصيل مهمة

كتب / روان حسن

بعد أن تناولنا قضية الطفل السوري ذو الثلاثة عشر عامًا الذي فر مع أمه إلى لبنان بعد أن انفصلت عن زوجها، بعد اشتعال الحرب في سوريا، تم ظهورة مرة أخرى في محاولة منه للبحث عن حقة الذي سُلب منه والثأر ممن فعل به هذا الجرم الكبير.

ظهر الطفل السوري الذي أُغتصب على يد ثلاث من اللبنانين في إحدى مدن لبنان” سحمر البقاع الغربي” يتحدث برفقة والدتة عن القضية، وأظهر جانب من تفاصيل حياتة الشخصية أيضًا.

وقال محمد أنه أخفى الواقعة عن والدتة لأن الأشخاص الذين اغتصبوه هددوه بالقتل، بالإضافة إلى أنهم كانوا يضربونة عند مقابلتهم له على الطريق.

وتحدث محمد أيضًا عن والدة قائلاً “لو بدكم تبحثوا عنه أبحثوا، لكن لو عرفتوا توصلوا له، قولوا له أنه إذا إجا هون بدو يشوف شيء ما بيعرفة” مُضيفًا” أنا بيبي تركنا وما بيتعرف علينا، هو مش بيبي، تركنا ولا بيدق يسأل عنا”.

يُذكر أن مأساة الطفل السوري المُغتصب انكشفت بعد أن ظهر الطفل يفر هاربًا من أشخاص تناوبوا على اغتصابة “وهو ما استدعى تدخل الجهات الأمنية، ومناداه الفنانين القوات اللبنانية، والمطالبة بحق الطفل على جميع وسائل التواصل الإجتماعي، حيث أحتل هاشتاج العدالة للطفل السوري التريند الأول يوم ٢ يوليو ٢٠٢٠”.

اصدرت قوى الأمن الداخلي بلبنان بيانًا بشأن الطفل السوري الذي أنتشر مقطع فيديو يوثق تعرضه للاغتصاب من قبل مجموعة من الشباب اللبنانين مما أثار غضب الجمهور، كما أوضح البيان أنه تم الاستماع إلى الطفل ووالدتة بشأن الجرائم التي تعرض لها، لافتًا إلى أنه تم توقيف أحد المشتبهه بهم.

وأضاف” نتيجة الاستقصاءات والتحريات، توصلت مفرزة زحلة القضائية في وحدة الشرطة القضائية، إلى تحديد هوية الضحية وهو سوري الجنسية من مواليد ٢٠٠٧” وبعد الاستماع للطفل بحضور مندوبة الأحداث في مركز المفرزة، أفاد بأنه منذ حوالي سنتين، وخلال عمله في معصرة للزيتون أقدم ٨ اشخاص من الجنسية اللبنانية من مواليد” ٢٠٠٢ ،٢٠٠٠، ١٩٩٩ ،١٩٩٨ ،١٩٨١ ،١٩٧٧” على التحرش الجنسي به، وممارسة افعال مُنافيه للحشمه معه.

وأضافت أم الطفل” اتخذت صفة الادعاء الشخصي بحق المشتبه بهم بجرم التعرض للتحرش الجنسي والاغتصاب، وتم عرض القاصر على لجنة طبية شرعية”.

واشار إلى أن أحد دوريات شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي تمكنت من ايقاف أحد المشتبهه بهم.

وأودع الموقوف مكتب مكافحة الاتجار بالاشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية، وتم تعميم بلاغات بحث وتحرِ بحق المتورطين في القضية، وأضاف أن التحقيق في القضية مازال مُستمرًا.

يُذكر أيضًا أن الفضل يرجع لوسائل التواصل الاجتماعي، وغضب الجمهور والفنانين، ومطالبتهم بتحقيق عقوبة رادعة للمُتهمين، دون آخذ أي اعتبار للهوية، أو المكانة، أو السلطة، وبالفعل تم التعامل معهم بجهود ملحوظة في فترة زمنية قصيرة.

عن أحمد رزق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *