الثلاثاء , 11 أغسطس 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / الشأن الدولى / مغادرة سكان نيويورك المدينة بسبب الكورونا
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

مغادرة سكان نيويورك المدينة بسبب الكورونا

كتب / سلمي طه

صدمت الكورونا سكان نيويورك مما أدي إلي مغادرة الكثير من سكانها نهائيا وبسرعة تاركين وراءهم شققا خالية ما ساهم في ارتفاع أسعار العقارات في المناطق المحيطة بهذه المدينة المترامية الأطراف .

يروي حسب وكالة الأنباء السويسرية ، نيك بارنهورست ما حدث له في فبراير بقوله “لم أكن مستعدا للمغادرة”. وكان هذا الرجل البالغ 41 عاما يقيم في نيويورك منذ 11 عاما ويعشق هذه المدينة.
وفي غصون أسابيع قليلة ،تبين أن زوجته حامل بطفلهما الثالث فيما اجتاح فيروس كورونا المستجد نيويورك. ويقول “فجأة بات علينا أن نهجر المكان بأسرع وقت ممكن.

وأوضح نيك أن(كل ما يحدد هوية نيويورك لا يعمل راهنا” لأن المسارح والحانات ودور السينما وقاعات الحفلات الموسيقية والمتاحف لا تزال مقفلة مشيرا إلى أن ذلك “يسهل عملية الرحيل”. وفي سوق عقارية تشهد حركة كبيرة، واجه نيك صعوبة لإيجاد المنزل الذي يريد خصوصا وأن “لا مجال للتفاوض بتاتا”.

وهناك منطقة في حدود مدينة مونكلير في ولاية نيوجيرزي ،تشهد إقبالا كبيرا وتبايع منازل بسعر يزيد عن ٢٠٪ عن سعرها المعلن.

ويروي أحد المقيمين في داريين في ولاية كونيتيكت طالبا عدم الكشف عن اسمه أنه تلقى إتصالات عدة من مهتمين بشراء منزله غير المعروض للبيع أساسا. ويوضح “هذه المرة الأولى يحصل معي أمر كهذا”.

وغالبا ما يقارن حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو ورئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو الوضع الراهن بما حصل بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 التي شكلت هي أيضا صدمة كبيرة للمدينة، واعدين بتحسن الوضع بعد ذلك

عن أحمد رزق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *