السبت , 15 أغسطس 2020
الرئيسية / المراة / أم تعنف صغارها و السبب..
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

أم تعنف صغارها و السبب..

كتب – ياسمين جاد

من ملفات محكمة الأسرة في أكتوبر، سيدة عجوز قامت برفع دعوي بضم أحفادها الثلاثة، وأنها حُرمت من رؤية الصغار منذ عامين عندما طلقها ابنها، وأكدت السيدة المسنة زواج الأم، و صرفت نفقة الأبناء علي زوجها العاطل، بجانب تعرض الصغار للسب و الابتزاز على يد هذا العاطل، قالت السيدة “لقد ورث زوجها الجديد نفقات الأبناء، مع ذلك يتعرض هذا العاطل لهم بالأذي النفسي و الجسدي”.

و قالت الجدة، أنها حاولت العديد من المرات التواصل مع طليقة ابنها لحل الموضوع بشكل ودي و رؤية الأبناء و التواصل معهم، و ترحم الأطفال من بطش زوجها و المحافظة عليهم و علي نقودهم و إيقاف سوء المعاملة الذي يتعرض له الأطفال على يد العاطل، و لكن هذة المحاولات لم تنجح بسبب عنف والدة الأطفال.

و هذة السيدة الذي بلغت من العمر 63 عاما، قالت “أجبرت على الحرمان من أحفاد ابني الوحيد، و محاولة السطو على منزلي و ممتلكاتي و اتهامي بالجنون بسبب رؤية الصغار يتعرضون للتعذيب و العنف من والدتهم التي لا تعرف معني الإنسانية أو الرحمة، و استغلال تقدمي بالعمر و أخذها أموال الأطفال بدون وجه حق و إصابة نجل السيدة بالسرطان و تدهور حالته الصحية.

طلبت الجدة إسقاط حضانة الأم و رفع بطشها عن الصغار و تصدي المحكمة لها و السماح للجدة برؤية الأطفال و إلزام الأم بتنفيذ الأوامر.

في عام 2000 تم تعديل قانون الاحوال الشخصية حيث نص على معاقبه من يمتنع عن تنفيذ حكم الرؤية بسلب الحضانة منه، والحق في حبس حقوقه في ذمة طالب الرؤية كالنفقة وهذة العقوبات يتم تقيدها بشروط و بشكل مؤقت ل 6 شهور.

و كفل القانون للأب عند عدم تنفيذ الحكم القضائي الذي صدر حقه في عمل جنحة، و الحكم هو رؤية الأطفال، يطالب بحبس الأم و تعويض مالى يصل إلى 60 ألف، إذا لم تسمح برعاية الأب لصغاره.

عن أحمد رزق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *