الأحد , 9 أغسطس 2020
الرئيسية / المراة / الرقص الشرقي “الفن المهدد بالإنقراض”
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

الرقص الشرقي “الفن المهدد بالإنقراض”

كتبت – هايدي عبدالفتاح

الرقص الشرقي هو فن منتشر خاصه في الوسط النسائي وهو يعتمد علي تحريك الجسم بطريقه متوازنه مع التركيز علي منطقه الجذع حيث هذا الفن غير معروف الاصل بالظبط ولكن رواجه الاكثر كان في مصر ويعود الي الأصول الفرعونيه وينتشر بشكل كبير في الدول العربيه خاصا مصر ولبنان.

إن الرقص الشرقي هو ليس فقط
عبارة عن حركات متمايلة بل هو فن وتعبير يعقد روابطا ما بين الأحاسيس والجسد والكون والروح عن طريق أسرار ما زالت مجهولة حتى الآن.

فالرقص الشرقي له اهميه كبيره فهو لم يعد فقط كنوع من أنواع التعبير عن الفرح والسرور في الأعراس وأعياد الميلاد أو غيرها من المناسبات العائلية على العكس من ذلك تماما فإنه يحوي على أهمية جسمية كبيرة من خلال مجموعة من الفوائد التي يقدمها للجسم فمن بعض فوائد الرقص الشرقي فهو يزيد من تناسق شكل الجسم لأنه يخفف من الشحوم التي قد تتكدس في منطقة معينة وهو عباره عن حركات رياضية تحرك العضلات بشكل كبير مما يؤدي إلى خسارة الوزن الزائد ويؤدى الي تحريك عضلات الجسم بين بعضها بطريقه متوازنة مما يؤدى الي شد الجسم بشكل جيد وتقويته ويمنع الترهلات التي تصيب الإنسان.

نجد أيضا أن تعامل تحية كاريوكا مع الرقص كان نفس تعاملها مع التمثيل فقد كانت ترى الرقص وسيلة للإقناع برسالة معينة، وقد كانت تشعر أنها من خلال الرقص تقوم بمهمة الإنسان الأول منذ بداية التاريخ الذى كان يعبر من خلال الرقص عن كل آلامه وأفراحه تقول فى إحدى حواراتها «الحصاد كان له رقص والجنائز لها رقص والمطر له رقص، الرقص ساعدنى على أن تصبح أذنى موسيقية كما أن الرقص عموما يجعل المرأة جميلة حتى لو كانت فى الواقع غير جميلة.

عن أحمد رزق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *