الأحد , 20 سبتمبر 2020
الرئيسية / ثقافة وفن / يتيمة الفراق..قصيدة للسفيرة د.ماجي الدسوقي
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

يتيمة الفراق..قصيدة للسفيرة د.ماجي الدسوقي

يتيمة الفراق
——————
بقلم / ماجي الدسوقي
——————-
يجلدني غيابك بسياطه الملتهبة
لكن في ذات الوقت يملؤني بالأمل والانتظار
أخشى من الكلام والملام في بوحي
يعتصرني ولهي لهمسك
وأشعر بجفاف وريدي
في غيابك أشعر باليتم
فيصبح العالم جوراً وظلماً
تحاصرني جيوش الأحزان
وتقصف كل موانىء فرحي
يأتيني طيفك وهمسك
فأصالح الزمان والمكان
يشرق فجرك بين أضلعي
فيبكي زمني الذي مضى بدونك
هواك زرعته في أرضي ورويته حنيناً وأشواقاً
فأنبتت صحرائي مع مرور الأيام آمالاً وأحلاماً
أصبح قلبي واحة خضراء تسقيها ينابيع الفرح
تعال يا قطعة القلب ….
تعال واجمع آمالك واسقِ بها أحلامي
فلا تغب لكي لا يعود إلي اليتم
فتنهار أسوار فرحتي وتنطفىء قناديلي
وأتحول إلى بقايا من رماد
هذا أنا في غيابك أحيا مرة وأموت آلاف المرات
في غمضة عين يمر شريط حكايتنا
لقد دمرنا أشياء ودمرتنا أشياء
وضاعت أحلامنا وفقدت شهية الحياة
وجدت نفسي خارج سياج الحكاية
كانت لنا وطناً وخارج حصون
مشاعر كانت ذات يوم أملاً
أُطفِئت أنواره وفقدت عالمي الملون
وانطفأت شموعي المضيئة
فقد قلبي هويته ونحر النبض في وريدي
وبني الحزن أعشاشه بداخلي
وعصفت رياح الفراق معلنة
دمارها فوق رفاتي
أتعلم ياسيد الغياب ….
بالأمس تجولت بأعماق روحي
وصافحت كل الأحاسيس بداخلي
وتركت كل شيء يغلّفه الذهول
خلفتني بين أكوام البقايا
تركتني بين أوراق وذكرى
سرقتني من عالمي ومن وجودي
وأبقيتني بدونك أنتَ
كأس فراقك مذاقه علقم
ولوعة الفراق تعذبني
يامن كانت تأنس عيني برؤيته
سأبقى يتيمة من رؤيتك
وحنانك ومن فرحة لقياك
حتى تعود إلي ويستقبلك
قلبي بألحان نبضه

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *