الثلاثاء , 18 يونيو 2019
الرئيسية / منوعات / وائل نجم يكتب عن الارهاب من مكة المكرمة
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

وائل نجم يكتب عن الارهاب من مكة المكرمة

 كتب/وائل نجم

لا نستبعد الخيار العسكري في مواجهة الإرهاب كوسيلة ردع لمن تسوّل له نفسه العبث بمقدّرات الأمّة، وتخريب ديارها وأوطانها، وتمكين العدو من استباحتها والسّيطرة عليها ان الإرهاب وما فيه من تعدٍ صارخٍ على آمن الآمنين وترويعٍ لحياتهم، يمثل حالةً من الهمجية المبطنة التي يغلفها أحياناً بطابعٍ ديني ليستروا به عورة أفعالهم، فيدّعون وهم الكابون بأن قتل الآخرين هو بإسم الدين، لكن الدين براءٌ منهم، فالله تعالى لم يُعطٍ لأي شخصٍ حق سلب حياة الآخرين أو التعدي عليهم، حتى وإن اختلف معه في الدين أو في العِرق فالإرهاب يقوم بالدرجة الأولى على الإثم والعدوان، فكم من روحٍ أُزهقت بسببه، وكم من صروحٍ دمرها عنف الإرهاب وأحالها إلى رمادٍ وهباءٍ منثور، فالإرهاب وسيلةٌ للتعدي على الأبرياء وإفساد حياتهم، وهو ضد الإنسانية، فلا يمكن أن يجتمع في نفس الإرهابي حب الخير والتعدي على الآخرين أن الإرهاب أصبح يحصد الأرواح بالعشرات، ولم يعد يقتصر على فردٍ واحدٍ أو اثنين، مما زاد من خطورة الوضع، ولهذا يجب أن يقف المجتمع الدولي مجتمعاً وصفاً واحداً في وجه الإرهاب، وأن يقاومه بكل ما فيه وأن يحاربه وأن ينتصر عليه وفي النهاية يجب ان يعلم الناس ان الارهاب يضر كافة اطياف المجتمع، ولا يفرق الارهاب بين مسلم ومسيحي، فكلنا ندفع ثمن هذا الارهاب الذي لا دين له، حفظ الله البلاد وحفظ الناس من كل شر ورحم ألله شهدائنا الأبرار سلاما علي من كانوا بالليل يحمون الوطن و بالنهار في الاكفان قد عادوا اللهم انزل الصبر و السلوان علي قلوب اهليهم جميعا رحم الله شهداء الوطن

عن khaled

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *