الخميس , 24 أكتوبر 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / مًيَرفُتٌ حًشُمًتٌ تٌکْتٌبً: زٍوٌجّةّ آلَظُلَ!!!
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

مًيَرفُتٌ حًشُمًتٌ تٌکْتٌبً: زٍوٌجّةّ آلَظُلَ!!!

” زوجة الظل “

بقلم / ميرفت حشمت

أينما توجد المرأة وفى اى إطار هى فاتنة هى المسؤالة عن سوء التفكير وجذب الانتباة وهى الجانية وليس المجني عليها هكذا يراها بعض الرجال وربما الأغلبية العظمة ‘

السكرتارية الحسناء ورجال الأعمال لقد لقب بعض رجال الأعمال السكرتارية الحسناء بأنها زوجة الظل لهم وظلهم
الظليل ومصدر السعادة والراحة لهم فى أوقاتهم الرسمية والغير رسمية ، مؤشر صدام يهدد كل منزل واسرة لديهم رب أسرة صاحب شركة او مكتب يعمل فيه بعض الموظفين وخاصتا السكرتارية الحسناء ، هى امام العام موظفة تعمل سكرتارية لدي الشركة وصاحب الشركة يرها كما يشاء ويحدثها كما يشاء فهى منبع اسرار الشركة او المكتب ولكنها خلف ستار العمل هى المكان الذي يشعر فيه صاحب الشركة بالراحة والسعادة وهى الحبيبة والرفيقة والعشيقة الخ الخ الخ …..
وأصبحت الزوجة وظيفتها تربية الاطفال ورعايتهم ومسؤلة عن المنزل وحل محل الاب عند غيابه فى أوقات عمله هكذا يوصف كل زوج لديه شركة زوجته بانها تعيش حياتها من أجل اولادها وليس من احله هو وهذا مبرره امام السكرتارية الحسناء التى يرغب فى ان تكون لدية زوجة ظل مواكبة له فى جميع حالته واحتياجته

هل المشكلة تكمن فى ان السكرتارية وهى حسناء مطمع للرجال ويريدون ان تكون لهم زوجة ظل سؤاء هى رافضة لذلك اوقابلة ام المشكله تكمن فى الزوجة التى كرست حياتها ووقتها فى رعاية أولادها واهملت نفسها وحقوقها ونسيت ان تعيش كحسناء فى سبيل ان يعيش زوجها واولادها ام تكمن المشكلة فى دهاء الرجال الذين يريدون العيش سعداء طوال الوقت وفى اي عمر من فترات أعمارهم وعلى اى حال وعلى حساب أي شخص ؟

عن عاطف عبد الوهاب

كاتب صحفي... رئيس تحرير تنفيذي جريدة الحدث لايف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *