الأربعاء , 23 سبتمبر 2020
الرئيسية / تقارير / من ينقذ “حريتي”،، الخسائر 4 ملايين جنيه في 6شهور،، المرتجع 76%
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

من ينقذ “حريتي”،، الخسائر 4 ملايين جنيه في 6شهور،، المرتجع 76%


كتبت : هدى العيسوى
كشفت جبهةشباب الصحفيين عن كارثة وفضيحة تهز الوسط الصحفي مع قرب إعلان التغييرات الصحفية الجديده حيث تبين بعد الانتهاء من مراجعة استمارات تقييم رؤساء تحرير الصحف والمجلات في المؤسسات القومية إن مجلة “حريتي” هي الأسوأ حيث حققت خسائر وصلت إلى 4ملايين جنية في6شهور فقط في الفترة من شهر يونيو حتى ديسمبر من العام الماضي بالإضافة إلى انهيار التوزيع حيث بلغت نسبة المرتجع 76% ومبيعات المجلة لم تتعدى 800نسخة منهم 500نسخة اشتراكات شركة مصر للطيران، قال هيثم طوالة رئيس الجبهة في تصريحات صحفية اليوم :إن استمارات التقييم التي تم توزيعها على المؤسسات القومية في ظاهرة هي الأولى من نوعها قرار صائب وسليم من الهيئة الوطنية للصحافة برئاسة الكاتب الصحفي كرم جبر لكشف الفاشلين الذين لم يحققوا اي نجاحات في اصداراتهم الصحفية حيث شمل التقييم نسب التوزيع والإعلانات والتطوير ولم شمل الأسرة الصحفية وهذا لم يتحقق في كثير من المجلات الأسبوعية، أضاف طوالة إن المجاملات “الفجة” والاختيارات الخاطئة وراء هذا الإنهيار وحان الوقت لتصحيح الخطأ والابتعاد عن أهل الثقة واختيار قيادات شابة قادرة على التميز والقدرة على الاختلاف ولم الشمل للقضاء على حالة الإحباط التي سيطرت على الزملاء بعد أن تحولت اصداراتهم إلى عزبة خاصة،وفي المقابل هناك رؤساء تحرير حققوا نجاحات وتطوير شعر بة الجميع، أشار رئيس الجبهة إلى إن هناك بعض الصحف و المجلات فشلوا في توصيل إنجازات الدولة المصرية إلى جموع المصريين تحت القيادة الحكيمة والرشيدة للرئيس البطل عبدالفتاح السيسي ، وحذرت الجبهة المسئولين عن الصحافة من الوقوع في فخ تدخلات الوزراء السابقين للتوصية على رؤساء تحرير لم يحققوا اي نجاحات واستمارات التقييم كشفت ضعفهم وعجزهم، والا سوف تحدث كارثة كبيرة وينفجر الصحفيين الذين ينتظرون التغييرات بفارغ الصبر مؤكدا على ان التزامهم الصمت ضد تجاوزات بعض رؤساء التحرير ليس ضعفا وإنما حبا في بلدهم وحرصا على عدم استغلال ذلك لصالح جماعة الإخوان الإرهابية،

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *