الإثنين , 26 أغسطس 2019
الرئيسية / مقالات / مفهوم الحملات الإنتخابية الأمريكية بين البداية والنهاية بقلم:لزهر دخان
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

مفهوم الحملات الإنتخابية الأمريكية بين البداية والنهاية بقلم:لزهر دخان

مفهوم الحملات الإنتخابية الأمريكية بين البداية والنهاية بقلم:لزهر دخان
كتب لزهر دخان
لآنها تنتهي بسرعة وتبدأ بسرعة . يَظنها الكثيرون لا تنتهي عندما تبدأ . ولا تبدأ عندما تنتهي . الحملات الإنتخابية الأمريكية الرئاسية التي يشهد لها التاريخ بكونها الحدث الأكبر في العالم قديما وحديثا. لآنها عندما تتكرر كل أربعة سنوات . تجبر سكان العالم على إنتظار قرار الشعب الأمريكي. الذي يصوت بدمقراطية حُسد عليها مطولا. من أجل إختيار الرئيس .
أخر هذه الحملات إنتهى لصالح الرئيس الحالي دونالد ترامب. على حساب حظوظ السيدة الدمقراطية هلاري كلنتون.التي خسرت حربها الإنتخابية رغم أن ترامب لم يسحقها. وإنما زكاه إداريين كبار في الكونغرس .حتى تمكن من الإنتصار على هلاري التي تعادل معها في عدد أصواب الناخبين. وإنتهت حكاية الثامن من نوفمبر 2016م لصالحه. وهو الأن يحكم البيت الأبيض بسياسته . بعدما دخل التاريخ من أوسع أبوابه. عندما عارض الجميع وعارضه الجميع . متحالفا مع الأصوات التي ناصرته ولا يزال ينوي مواصلة التحالف. الذي يلزمه بتطبيق كل الوعود الإنتخابية . التي من بينها بناء الجدار الفاصل بين أمريكا الولايات المتحدة . وأمريكــــا والمكسيك .
ترامب الذي صارع هلاري مستفيدا من كل عضلاته كجمهوري غني جدا جدا وهزمها . واصل في البيت الأبيض معتمدا على إختياره القوي الذي تمثل في تشكيل حكومة من الملياردارات . تمكنت من تنفيذ جل وعوده الإنتابية خلال عام أو أقل من عام . وقد أضاف إليها قرارات جديدة كقرار الإعتراف بسيادة بلاده على الجولان. هو رئيس دولة يرغب في الفوز على الدمقراطين في يوم 8 نوفمبر 2020م . وسيكون منافسه من أجل الفوز بالمنصب رجل سكن البيت الأبيض طويلا . وهو نائب الرئيس السابق أبوما ، الديمقراطي جو بايدن . وحسب وسائل إعلام أمريكية سيعلن بايدن إنطلاق حملته الإنتخابية للرئاسة الأمريكية يوم الخميس المقبل.
وعن هذه الترشح الدمقراطي ببايدن أشارت تقارير “أن بي سي” و”سي إن إن” أيضا مفيدة بأن بايدن سيلقي خطابا في مدينة بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا يوم الاثنين المقبل.
وبعد لغة الخطاب سيأتي دور لغة الترحال والحل . التي سيستخدمها بايدن الذي سيتجول بين أربعة من ولايات الولايات المتحدة :هي أيوا ونيوهامشير وكارولينا الجنوبية ونيفادا، خلال الأسابيع القادمة . وحسب قناة “إن بي سي تبقى”.تفاصيل الجولة غير محددة تحديدا نهائيا .
وللإشارة جو بايدن شغل منصب نائب الرئيس السابق باراك أوباما ،خلال ولايتيه في 2009 م– 2017م. كما شغل منصب عضو في مجلس الشيوخ عن ولاية ديلاوير لعشرات السنين.
ولآنها لا تنتهي بسرعة كان بايدن قد بدأها قبل أن يفكر فيها الملياردار ترامب . الذي ربما يفضل وضع نهايات سريعة لما يقوم به في حياته. ويحب بايدن أن يكون ذو النفس الأطول في لعب أدوار تمثيل الشعب . ولهذا الشرف ترشح للرئاسيات في بلاده للمرة الأولى في 1988 م عام والثانية في 2008 م . وفي الحالتين إنسحب في الأدوار التمهدية لإنتخابات الحزب الدمقراطي.

عن أحمد حميد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *