الجمعة , 18 سبتمبر 2020
الرئيسية / مقالات / ما يجب ان تكون عليه التنمية البشرية في الالفية الثالثة (عصر العولمة)
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

ما يجب ان تكون عليه التنمية البشرية في الالفية الثالثة (عصر العولمة)

بقلم/ د.رشا عبد العزيز دكتوراه الاعلام والعلوم البيئية قسم تربية واعلام معهد الدراسات والبحوث البيئية جامعة عين شمس.

هل اصبح مجال التنمية البشرية مهنة من لا مهنة له من غير المتخصصين والفقراء علميا وثقافيا ؟!

عرفت الامم المتحده علم التنميه البشريه: بانه هو عمليه توسيع القدرات التعليميه و الخبرات للشعوب و المستهدف بها أن يصل الانسان بمجهوده و مجهود ذويه الي مستوى مرتفع من الإنتاج و الدخل و بحياة طويله و صحيه افضل وقدرات إنسانيه أعلي ..

و بناءا على ذلك التعريف فقد صنفت الامم المتحده الدول الأعضاء بها ترتيبا تنازليا من الدول الأعلي إنتاجيه و أعلي تقدما في مجال التنمية البشريه مثل الصين و دول اوروبا الى الدول الاقل إنتاجية و اقل تقدماً في مجال التنميه البشريه مثل افغانستان و بنجلادش…

اذا فالتنميه البشريه و الاقتصادية هما وجهان لعمله واحده . و يكون هدف الدوله هو تعظيم الإستفاده من تلك الموارد للوصول بهما الي أقصى درجه ممكنة من الرقي و التقدم.

اذا فالتنميه البشريه علم له تعريف واضح و له اهداف محدده في تعظيم الناتج البشري بجانب التنميه الاقتصاديه كركزيتين اساسيتين من اسس التنميه المستدامه ..الاضافه الي اهميته و دوره الحيوي في تنميه الحاضرات المجتمعيه.

بدأت التنمية البشرية عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية، حين خرجت الدول المشاركة في الحرب مصدومةً من الكم الهائل من الدمار والخراب الذي لحق بالعالم. سعت هذه الدول لتحريك عجلة الاقتصاد من خلال إحداث تنمية اقتصادية. فكان لا بد من إصلاح الإنسان والتركيز على قدراته لينجح في تحقيق التنمية الاقتصادية، فمن هنا كانت التنمية البشرية والتي تركز على الطاقات البشرية لإحداث تغيير إيجابي ورفع الإنتاجية والدخل. من هنا تمثل التنمية البشرية أساس لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

التنمية البشرية ليس علماً، وليس لها لقب جامعي. عملياً، التنمية البشرية هي عملية توسيع القدرات التعليمية والقدرات الإنسانية والخبرات الفردية، حتى يصل الفرد إلى مستوى مرتفع من الإنتاج والدخل. إذن هي خليط من عدة علوم: علم الإدارة، علم القيادة، علم النفس والتجارب الحياتية.

بدأ مصطلح التنمية البشرية يأخذ منحى سلبي بشكل خاص في الوطن العربي؛ لأن هناك عدد كبير من الأشخاص الذين يدخلون هذا المجال وكأنه “عمل من لا عمل له”.

كثير من الناس يقصرون التنمية البشرية في إطارها النظري فقط. ولكن عند تعليم نظريات ومهارات التنمية البشرية، يجب أن يستند التدريب إلى مواد علمية ثم يتعرض المتدربون إلى التدريب العملي لإكسابهم هذه المهارات. من هنا، يمر التدريب بثلاث مراحل: إعطاء معلومات، تغيير قناعات، وإكساب مهارات .. بالاضافة الي اهمية ان يكون المدرب مختص وعلي درجة عالية من الثقافة والعلم في مجال التدريب .

يمكن تلقين علوم التنمية البشرية من مصدرين أساسيين: الكتاب والندوات. وهذين المصدرين مكملين لبعضهما.

التدريب هو اداه هامة من ادوات التنمية البشرية ولكن يجب ان يكون التدريب علي الموضوعات التي تهم الشباب للانتقال من مرحلة تلقي المعارف في المدارس والمعاهد والجامعات الي الانخراط في سوق العمل واكتساب الخبرات لتنمية المهارات واثبات الذات .

واخيرا فإن الاهتمام بالعنصر البشري من اهم وسائل التنمية المستدامة
فالاستثمار في البشر هو ما يحقق النهوض والتقدم لاي مجتمع

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *