الثلاثاء , 31 مارس 2020
الرئيسية / مقالات / لأنك … جئت تعتذرى
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

لأنك … جئت تعتذرى

كتبت / مى محمد طلب متابعة / محمد العكروت


لأنك جئت تعتذري
وبكل ألأحرف تستجديني
غفرت ذنبك كله
وتوسّلت إليك .. سامحيني
فبكائك جدّ يقتلني
وأنا مقتول .. فيكفيني
بعدك قضيت ليلي
أبكي دمعي ويبكيني
أتلو رسلات غرامك
وشوقي إليك لا يقصيني
أذكرك وأذكرك وأذكرك
وخيانتك لقلبي لا تنسيني
حين رأيتك بشارعنا
بنفس الركن تخونيني
تضحكين وتهمسين وتمرحين
وتقبّليه كما تقبّليني
فنزعتك خارج صدري
وتركت عذاباتي تحتويني
أمزق أشعاراً كتبتها
بلحظات كانت تحييني
لأنك جئت تعتذري
توسلّت إليك سامحيني
لأنك جئت تعتذري
لأنك جئت تستجديني
ولأنك عشت خائنة
فأمرك اليوم لا يعنيني
ولكن طلبي الأخير
حين أموت .. دثرّيني
دخل حنايا قلبك
برغم أنك خنت
وبرغم أنك ظلمتيني
وكسرتيني ودمّرتيني
وهزمتيني وبعتيني
برغم خيانتك خائنتي
حبك محرابي وترنيماتي ..
ومعبدي وديني
===

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *