الأربعاء , 13 نوفمبر 2019
الرئيسية / ثقافة وفن / كاموج البحر
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

كاموج البحر

بقلم :رؤى مظلوم

حبك كاموج البحر وكالمد والجزر
حبك أقصوصة صغيرة بحياتي ليس له وقت

حبيبي متيم بالنساء وعلى صفيح الشوق تاه
قال لي :
ارجعي دعيني أشفى من عليلي وارتوي حضنك
كام اشتاق هذا العاشق لعشقي وكام عذبته بتلك النساء
صدى حبك ايها المتيم لم يعد له صوت صابك البرود بعد شوق مدفون
وارمح ببعدي لعلك ترتوي بأحضانهم فهم جواري لك ولكنني سلطانة بمملكتي
حبيبي ليس عنده وقت يعد الساعات بمقابلتي
ويفلت من يداي بحجة ويلهوا بعيدا وياتي يخبرني بما حدث وكأنني ذلك المخبئ
لملم جراحك يا حبيبي العمر و توضأ بماء نهر حبك وعد
من لعبة الخيانة فهي ليست لك

عن هنا المنياوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *