الأحد , 22 سبتمبر 2019
الرئيسية / تقارير / في حوار خاص مع “مدربة علم الفراسة داليا زقزوق” :نستطيع تغيير الصفات الغير مرغوب فيها عندما تكون الشخصية لديها الرغبة في التغيير
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

في حوار خاص مع “مدربة علم الفراسة داليا زقزوق” :نستطيع تغيير الصفات الغير مرغوب فيها عندما تكون الشخصية لديها الرغبة في التغيير



حوار / اسراء عاطف القليوبي



تعتبر الفراسة إحدى الصفات التي اشتهر بها العرب قديماً، وكانت الفراسة عند العرب تتلّخص في النظر إلى وجه الشخص وملامحه ومن ثم التعرّف على موطنه الأصليّ والمكان الذي أتى منه، والفراسة حديثاً تعتبر أحد أنواع الذكاء الذي يعتمد على الاستنباط من خلال جمع معلومات دقيقة وتجميعها في نسق معيّن، فتظهر بذلك فكرة عامّة يمكن أن تكون صائبة عن بعض خصال الأشخاص وطبيعتهم

عرفينا بنفسك؟
داليا زقزوق مدربة علم الفراسة ولغة الجسد ومحللة شخصيات وحاصلة علي دورات تدريبية في علم الفراسة من المركز الكندي بالقاهرة وأيضا حاصلة علي دورات عن بعد من المملكة العربية السعودية .
ما هو علم الفراسة؟
علم الفراسة هو نور يقذفه الله عز وجل في قلب العبد يفرق به بين الحق والباطل والصادق والكاذب حيث قال رسول الله صلي الله عليه وسلم “اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله “صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم وفالفراسة موجوده بالفطرة لدي العديد من الاشخاص وليس الكل فمن الممكن أن تنظري لشخص وتشعري بالراحة اتجاهه أو العكس وهذا يعتبر مجرد إحساس فعلم الفراسة موجود منذ أيام العرب ومن أشهر عرب الفراسة “الرازي وابن سينا والإمام الشافعي حيث أنه درس الفراسة في اليمن لمدة ثلاث سنوات وكانت لديه قصة مشورة وهي عندما ذهب الإمام الشافعي إلي اليمن كان ملم بكل العلوم وكان العرب مشهورين بالفراسة وتحليل الإنسان من ملامح وجهه ولكن كان لديهم بعض التصرفات السيئة ،،،،حيث أنهم كانوا يكشفوا للإنسان عيوبه في وجهه بشكل سيئ جدا فبدأ العرب الغير ملمين بعلم الفراسة يتضايقون من هذه التصرفات فقرر الإمام الشافعي أن يتأكد من وجود هذا العلم من عدمه فسار إلي اليمن وأثناء العودة قابله منزل فدق علي بابه وقال لصاحب المنزل انا عابر سبيل وأريد الإستراحه في بيتك حتي الصباح وعندما رأي الإمام الشافعي صاحب المنزل فقال لصاحبه الذي يرافقه في السفر أن صاحب البيت بخيل وخبيث ولكن صاحب المنزل أكرمهم وقدم لهم العشاء فغضب الإمام الشافعي من نفسه لأنه فشل في تحليل شخصية صاحب المنزل وأخذ يتقلب طوال الليل من شدة غضبه وفي الصباح قال الإمام الشافعي لصاحب المنزل نتمني أن تزورنا في مكه ونقدم لك الواجب فغضب صاحب المنزل وقال “اخادم أبيك أنا ” لقد كتبت لك كل ما صرفته من أجلكم واحتاج منك فلوس الضيافة فقام الإمام الشافعي بدفع الفلوس وهو سعيد جداً أن تحليله كان صواب وأن علم الفراسة موجود بالفعل.
ما هي أنواع الفراسة؟
أنواع الفراسة كثيرة ومنها فراسة الأثر ، الإنسان ،الجبال ،المعادن ،الغيوم ،المستقبل فأصحاب فراسة الأثر بإستطاعتهم معرفه طول الشخص وسنه من أثر اقدامه علي الرمال أما أصحاب فراسة المعادن والجبال يستطيعون معرفة المعادن التي بداخل الجبال واصحاب فراسة الغيوم يتمكنون من معرفة حالة الجو .

كيف نحلل الشخصية من خلال الوجه؟
تحليل الإنسان من ملامح الوجه دون التحدث معه فكل شخص ملامحه تدل علي شخصيته.

كيف يتعلم الإنسان علم الفراسة؟
لابد أن يكون لديه الإحساس بالآخرين مع أخذ كورسات في الفراسة ويتم تعليمهم ملامح الوجه لكي يكون ملم بملامح الوجه وتفسيراتها .

هل تحليل الشخصية عن طريق علم الفراسة موثوق به ؟
طبعاً موثوق به ولكن الناس فروق فردية بمعني ان لا يمكن تعميم تفسير الحاجب المرفوع لأعلي انه إنسان كتوم فكل شخص يختلف عن الآخر ويرجع التحليل السليم لخبرة المحلل.
هل العلم يخبرنا بمدي توافق الزوجين؟
بالتأكيد حيث أننا نخبر الشخصين المقبلين علي الزواج بعيوبهم فمثلا يوجد شخص لا يستطيع التعبير عن مشاعره عن طريق ملامح الوجه وإحتمال أن تكون الفتاة التي سيتزوجها لا تحب الكلام الكثير وتحتاج إلي ما قل ودل فأحيانا العيوب لا تكون عائق للشخص أما في حالة الزوجين فالزوجة تعرف زوجها جيداً وتفهمه وتعرف كيفية التجاوب معه.
هل نستطيع تغيير الصفات الغير مرغوب فيها لصفات حسنة من خلال علم الفراسة؟
نعم نستطيع تغيير الصفات الغير مرغوب فيها عندما تكون الشخصية لديها الرغبة في التغيير حيث أنني عامل مساعد وليست عصا سحرية تقوم بتغيير صفات الأشخاص .

عن mohamed barakat

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *