الأحد , 15 سبتمبر 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / عاجل / (فقرة طبيب القلب ) الحب وسيل الدماء بحرا يخترق القلوب
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

(فقرة طبيب القلب ) الحب وسيل الدماء بحرا يخترق القلوب

(فقرة طبيب القلب ) الحب وسيل الدماء بحرا يخترق القلوب

اعزائى متابعى فقرة طبيب القلب وصلتنى المشكلة الاتية أنا فتاة أحببت شابآ معى فى الثانوية العامة وكنا معآ فى صف واحد ، ورغم تقدمة في جميع المواد والتزامة الشديد بين المنزل والمدرسة ، أعجبت بة كثيرآ وكان كل مرة اريد أن اعترف لة بحبي لا أعرف ربما لم تأتي الفرصة بعد ، وبعد مرور ألايام قررت أن أقابلة وأعترف لة بحبي لة بكثرة ثقتى بة ، وهنا الحدث عندما قابلتة قال لى أنا حاسس اني أعرفك من زمان ، وهنا خفق قلبي بشدة وقام بتقبيلى و………. و بعد عدة أيام قررت أن اكلمة فى المدرسة مما دار بيننا وقلت له بالبلدى كدة ( يا اما تحت السواهى دواهى ) فلم يلتفت إلى وكأنة ليس هو المقصود ، فكررتها بعدما اقتربت منه عدة خطوات ، ونظر إلى نظرة كأنة لا يعرفنى أبدا ، فهو لم يتكلم معى أبدا ، فهو يسكن في قرية بجانب قريتنا ، ولا اعرف عنه شيئا سوى أنة صديقي بالمدرسة ، وهنا بدأت المشكلة وقررت أن أمشي ورائة ، بعد سير أكثر من نصف ساعة قلقت جدا فهو دخل المسجد كى يصلى كعادتة ، ومباشرة أتانى يركب موتوسيكل وقال لى أركبي ، فذهبت معه دون سؤال وتكرر معنا ما حدث في المرة الأولى ، ولاحظت بة وهو معى رائحة خمر وسجائر ، نعم قلبي يقول ليس هو ، أنة منذ لحظات دخل المسجد وف لحظة أخرى وجدتة امامى بالموتوسيكل ، كيف حدث معى هذا ؟؟ ، فقررت أن اكلم زميلى بالمدرسة ، قلت له هل لك أخ تؤام وعند سؤالى لة قلبي خفق بشدة خوفآ ليقول نعم وهنا كانت صدمتى نعم لى اخ تؤام ، فبدون تفكير قصصت لة قصتى لة فصدم ، وذهب لأخية ليقتلة ولكن القدر لم يكن فى صفى مات حبيبي وما تبقي سوى الذئب الذى نهش لحمى وهنا قابلنى فى نفس اليوم الذي قتل فية حبيبي وقال لست أنا …. فأغمى على ، ولم أفق الا فى المشفى وكانت الكارثة أنى حامل فصدم اهلى وقرروا أن ذاك الذئب الذى في أحشائي ومن ذاك الذى فعل هذا …… كأنى خرساء ،، ابكى وأنا أكتب لك يا طبيب القلب ماذا على أن أفعل ….؟؟؟

ااااااااااااااااااااااااااااااااااالرد من طبيب القلب

شوفى يا بنت الناس علشان تكونى عارفة انك سلمتى نفسك لذئب وكنتى بتفكرى انة حبيبك وتسرعتى فى العلاقة وكانت الصدمة انك اكتشفتى ان اخوة التوام هو اللى عمل فعلتة معاكى وبعد كدة فتحتى بركان الشر واصبح فى نهاية العلاقة قتيل والقدر اشاء ان حبيبك هو اللى يقتل وهذا كلة صنعك لانك لم تفكرين وسابقا كان عندك الشكوك ان فى شيئ مختلف كان لازم تفهمى انهم شخصين ومهما كان التوام ولكن لازم يكون فى اختلاف ممكن مايكونش فى الشكل ولكن ممكن يكون فى الصوت وفى النهاية حملتى كارثتك وانتى المسئولة عن كل ما حدث وفى نفس الوقت فى رسالتك تقولى ذهب لأخية ليقتلة ولكن القدر لم يكن فى صفى مات حبيبي ودة معناة انك كنتى راضية عن قتل اخية وفتحتى بحر من الدماء ولو كان قتل الى عمل عملتة معاكى كنتى هاتكونى راضية ومبسوطة ادعى ان ربنا يسامحك على كل ما افتعلتية وياريت ضميرك يصحى اكتر وتسلمى القاتل للعدالة وفى النهاية كان بحور من الدماء والاخ قتل اخية وبرضة فى النهاية عذريتك مارجعتش والقلب الطيب اللى بتحبية راح وقعد الشرير الى اللقاء طبيب القلب

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *