الإثنين , 26 أغسطس 2019
الرئيسية / مقالات / عودة الحق والروح
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

عودة الحق والروح

قلم عادل شلبى

فى مثل هذا اليوم كان يوم سغيد ورائع على كل الأجداد والأباء فى مصرنا وفى كل الوطن لأهمية مصرنا لكل دول الوطن العربى الأسيوى والأفريقى نعم يوم 23 يوليو كان بداية كل خير أهل على كل الوطن بهلاله السعيد المنير لأفاق كل الوطن والمضنى لكل الدول الاستعمارية التى أفسدت ودمرت كل ما فى هذا الوطن من جمال نعم كانت الدول الاستعمارية ناهبة سارقة قاتلة لكل ما هو جميل فى وطننا العربى السعيد بما اعتقد من مبادىء وعادات وتقاليد وضع لها المستعمر كل ما يدمرها وكل ما يفسدها حتى أن الجميع من هذا الاسعمار العربيد المتسلط عون الشيطان فى نشر كل فساد وكان الفقر وحشا هالكا لكل من فى الوطن أصحاب كل حير وكان المرض يفتك بالألاف والموت يهلك النسل والزرع نعم كان الوطن كل الوطن فى النزع الأخير فبعث الله رجالا من هذا الوطن كى يرفعوا راياته عالية فى كل مكان مع القضاء على كل الاستعمار وأعوانه وفى كل دول الوطن العربى الكبير ساعين وبكل ايمان مطلق من أجل التوحد والوحدة العربية وها نحن اليوم نحى ذكراهم الحية دائما فى مبادئنا وفى معتقدنا الرشيد ونحن مستيقظين لما يحيكه الأخر من مؤامرات مرسومة بدقة ومن زمن من أجل الاستحواذ مرة أخرى على وطننا ولقد تم لهم بالفعل قتل وتدمير بلداننا العربية بسبب غفوتنا وبسبب خيانة وعمالة المتأسلمين الأغبياء بيننا الذين يزعمون ويدعون أنهم يحسنون عملا ولكنهم فى غفلة وفى عمالة للغرب الشيطان فى القضاء على هويتنا العربية فى كل مكان ولكن مازال رجال يوليو وأبنائهم وأحفادهم حاملين رايات الزود والدفاع والحفاظ على كل الوطن ضد هؤلاء السفهاء من أبنائه وضد كل أعدائه فى الخارج والداخل نعم انهم يريدون القضاء على الحق القضاء على العدل القضاء على كل نور بعثه الله لنا نحن العرب نعم الشيطان يحكم هؤلاء ويأمرهم بهذا التسلط الظاهر المبين لكل الناظرين ببصيرة نافذة الى دقائق الأمور التى تعتريهم وتعترينا ولكن هيهات هيهات لما يعدهم به الشيطان نعم من يحارب الله ورسوله والمؤمنين وينتصر عليهم كيف لباطل أن ينتصر على حق هو خلق لنا جميعا نحن العرب المسلمين فى كل مكان من وطننا الكبير الذى يملك كل زمام العالم ويتحكم فيه بما أنعم الله علينا من موقع فريد وبنعمة هى لا تعادل فى كل الأكوان بنعمة أخرى ألا وهى نعمة التوخيد نعمة الاسلام والحق والعدل ومحاربة كل شيطان وكل تابع له ان كان غربا أو صهيونيه أو متأسلمين فالنصر لنا جميعا وهم جميعا فى خسران مبين لكل العالمين ظاهرين مغروفين انهم صنيعة الغرب الصهيونى وابليس اللعين نعم وقفوا حجر عسرة لأيقونة ثورة 23 يوليو وحاولوا قتلة وكانوا يحاربونه من رضاء الغرب عليهم من قديم الأزل حتى تسنى لهم قتل من أنتصر على كل الغرب فى 73 حرب أكتوبر المجيد الذى انتصر فيه كل العرب على كل الغرب أعوانه وشيطانهم الرجيم نعم هؤلاء هم معاول الاستعمار فى هدم الأوطان هؤلاء عونة الأبالسة فى كل مكان ناشرين لكل بغاء وفساد بين العامة كى يصلوا الى مبتغاهم فى تسهيل كل دمار وتدمير نعم انهم شياطين الجن والانس معا هؤلاء الظالمون الجاخدون الساعين لاطفاء نور الله فى الأرض ولم ولن يحدث ذلك أبدا طالما نحن أبناء ثورة 23 يوليوا ونصر أكتوبر 73 وثورة التلاتين ثورة الشعب المصرى وقائده الزعيم السيسى زعيم كل العرب التى قضت غلى مؤامرتهم ومؤامرة كل الغرب فى تدمير كل وطننا الأرض المباركة التى اصطفاها الله وكرمها نعم تحية لرجال ثورة 23 يوليو الذين قضوا على الاستعمار وأعوانه فى كل وطننا العربى وكل دولنا العربية تحية لهم منا واجبة وتحية لرجال مؤساستنا العسكرية الذين يعملون بكل حسابات رجال 23 يوليوا فى الزود والدفاع عن كل وطننا ومعتقدنا الصادق الذى يحارب كل ظلم وكل ما هو غربى صهيونى وكل ما هو متأسلم غبى جاهل جبان ونحن جميعا كمصريين وكعرب فى كل مكان نحتفل فى كل لحظات عمرنا برجال 23 يوليو وأكتوبر المجيد 73 ويونيه السعيد 30 فهى ملاحم نحتفل بها فى كل لحظات حياتنا فهى انتصارات على كل أعداء الوطن . تحيا مصر يحيا الوطن العربى الكبير

عن هنا المنياوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *