الجمعة , 18 سبتمبر 2020
الرئيسية / ثقافة وفن / علشان نبنيها
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

علشان نبنيها

 

بقلم_ الكاتب الصحفي عمرو النعماني

كلنا سمعنا عن حملة علشان نبنيها كم جميلة تلك الفكرة والأجمل أن نعرف كيف نبنيها لا أن نتشدق بالكلمة فقط علشان نبنيها يجب أن تعترف هي بنا أولا اننا ابناؤها كي لا نبني لغيرنا وعلشان نبنيها يجب أن نوفر كل مليم ينفق في غير موضعه حتي يتوفر لنا بناءا سليم البنية وعلي سبيل المثال لا الحصر ما فائدة نواب مجلس شعب لا ينوبون عن الشعب ويتقاضون أجورا ومميزات تكلف الدولة مالا طاقة لها به أري ان كلامي سيزعج الكثيرون وسيقولون لا توجد دولة محترمة لها كيان تعيش بدون برلمان حتي يكتمل شكلها السياسي وأرد عليكم بأن عندكم حق في ذلك. ولكن لا توجد دولة محترمة تنفق علي مجلس النواب ملايين الجنيهات لكي يذهبوا للنوم تحت قبة البرلمان ولا يقومون بعملهم . لاتوجد دولة تعطي العاطلين أجورا باهظة ومميزات علي حساب الاخرين دون ان يعملوا بما كلفوا به . أعرف أن الجزاء علي قدر العمل وانا هنا أجد جزاءا بدون عمل ولا يخفي علينا جميعا ما بين السطور .. يامن تريدون أن تبنوها استعينوا بمهندس معماري سياسي يحترم عقول من سيبنوها علي حساب لقمة عيشهم وحساب أولادهم ومستقبلهم كي يخبركم انه لا يوجد بناءا بدون أعمدة تحمل البناء والا كان بناءا بالطوب اللين الذي لن يحمي ساكنية عند هطول الامطار ..من أجل ذلك أطالبكم جميعا وانا أولكم بأن نقف بجانب القيادة ونزيح من عن كاهلها هؤلاء الذين لا يقومون بواجبهم تجاه الشعب ولايكتفون بذلك بل ويتقاضون أموالا طائلة علي نومهم العميق بداخل مقر عملهم مما يكلف الدولة أموالا من الممكن ان تساعد فالبناء أطالب كل الشعب المصري بسحب الثقة فيمن لا يعمل ويتقاضي أجرا ونفوذا دون القيام بعمله وبذلك نكون قد وفرنا ملايين الجنيهات التي قد تساعد فالبناء. ..

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *