الإثنين , 16 سبتمبر 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / علام تطلق أشارة البدء من جديد لاستراتيجية الأمن القومي بالجيزة
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

علام تطلق أشارة البدء من جديد لاستراتيجية الأمن القومي بالجيزة

القاهرة –هبه الخولي

افتتحت رئيس الإدارة المركزية للتدريب وإعداد القادة الثقافيين صباح اليوم السبت الموافق 2019/8/ 24
البرنامج التدريبي ”الاستراتيجية والأمن القومي ” لأربعين من مديري العموم ومديري الإدارات الوسطى ”المجموعة الثانية“ المنتمين الى صرح قصور الثقافة ، والمنفذ بقصر ثقافة الجيزة بإقليم القاهرة الكبرى بالجيزة والمستمر حتى الثامن والعشرين من الشهر الحالي ليتم طرح مجموعة من المعلومات التي تتسم بالثراء الأمني والمعلوماتي حول مفاهيم وأبعاد الأمن القومي ،والإستراتيجية القومية ودور القوة الذكية ،وأهم الازمات الدولية التي يتعرض لها العالم العربي متضمنة الأمن المائي المصري .
كان من الأهمية بمكان أن تكون أولى محاضرات البرنامج “مفاهيم الأمن القومي”حيث تناول اللواء أركان حرب بهاء الحريشي تلك المفاهيم بتفصيل تام، لإن محور الحياة هي الإنسان، وتدور حوله كافة الأشكال، وما تكون الحكومات أو تتشكل إلا بغرض أن يكون هدفها هو نماء المواطن، والحرص على وجوده، ودعم حياته بكافة السبل وتوفير كافة سبل الأمان له مؤكداً على مرور مفهوم الأمن القومي بمرحلتين مهمتين نتيجة التطورات العالمية أولهما كان ينظر اليه بالنظرة الاستراتيجية الضيقة وهي صد هجوم عسكري معادٍ وحماية الحدود من الغزوات الخارجية والمحافظة على الاستقلال الوطني، والثانية صار على الدولة أن تؤمن مواطنيها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ضد أخطار متعددة فرضتها طبيعة الانفتاح الواسع على العصر الحديث.وفي ظل انتهاء عصر العزلة، وذيوع فكر العولمة تراجعت سيادة الدولة وتناقصت استقلالية القرار الوطني لصالح قوي إقليمية أو دولية، فهناك قرارات أصبحت تصدر بالمشاركة بين السلطة الوطنية وغيرها من السلطات الخارجية مثل المنظمات الدولية، ولم تعد القرارات الاقتصادية حكرًا للمسئولين في الدولة وإنما أصبحت مشاعاً، بالإضافة إلى تأثرها بالمؤسسات الخارجية كالبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية وغيرهما، مما يعد انتقاصا من السيادة ومن الأمن القومي…..
كما كشف العميد أركان حرب ايهاب طلعت في ثاني محاضرات اليوم الأول من فعاليات برنامج ”استراتيجية الأمن القومي تفاصيل مخطط مشروع الغرب لتقسيم مصر والمنطقة العربية موضحاً آليات التفتيت التي ينتجها هذا المخطط للهيمنة موضحاً أهداف التقسيم وأدواته التي تنتهج ، من أجل تحقيق حلمها في الهيمنة على المنطقة العربية بأكملها ، مستعرضاً أهم المخاطر والتحديات التي تواجه مصر وأثرها علي الأمن القومي المصري والعربي مشيراً إلى أهم الحلول المقترحة لمواجهة التهديدات قائلاً: نظرا للموقع الذي تتميز به مصر في قلب العالم جعلها مستهدفة من الدول الغربية ، فكانت على مر العصور مطمعا للإغريق والرومان والهكسوس إبان الحروب الصليبية إضافة إلى وقوع مصر بقلب الشرق الأوسط الذي يمثل أهداف ومصالح الدول الغربية بالمنطقة مؤكدا على ضرورة عدم إستخدامنا كدول عربية وإسلامية لمصطلح ” الشرق الأوسط ” وأن نتمسك دائماً بمصطلح الوطن العربي و الأمة العربية

عن هنا المنياوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *