السبت , 19 سبتمبر 2020
الرئيسية / مقالات / عقوق الآباء للأبناء ظاهرة تفشت في المجتمع
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

عقوق الآباء للأبناء ظاهرة تفشت في المجتمع

كتبت : دعاء سنبل 

تبدل حال الدنيا من حال إلى حال ،أصبح الآباء هما المعاقين لأبنائهم ،أصبح الشائع في مجتمعنا في الآونة الأخيرة ظهور عقوق الكثير من الآباء للأبناء،أينعم عقوق الآباء لأبنائهم أليس للأبن على أبيه حق ؟ أليس من حق الأبن أن يبره أبيه وأمه في صغره ويزرع بداخله الحب والحنان القيم والأخلاق حتى يحصدوا ناتج مازرعوه فيهم فى كبرهم ، تمتلئ الكتب والمواقع الدينية ، وكتاب الله والأحاديث النبوية عن عقوبة عقوق الوالدين وعن واجب معاملتهم بالإحسان وواجب برهم .
لكن أين حق الأبناء عند والديهم ، إن على كل أب وأم قبل يعانون ويشتكون من عقوق أولادهم لهم أن يسألوا أنفسهم ما سبب هذا العقوق لماذا لا يحنوا أبنائهم عليه لماذا لايبره ؟

على كل أب وأم أن يدركوا جيداً أن ما يزرعوا ويفعلوا مع الأبناء في الصغر سوف يجدوا منهم عند يكبرون في السن ويحتاجون لهم “أفعل ياأبن أدم كما شئت فكما تدين تدان “
يوجد تناقض رهيب من ناحية الأباء في الذين يطلبون البر من أبنائهم وهم ليٍل نهارً يوجهون لهم الإهانة ويعاملوهم بمنتهى القسوة والغريب أيضاً تهديدهم بكلام الله في قوله تعالى :
“ولا تقل لهما اف ولا تنهرهما”يسلطون عليهم كلام الله كالسيف على رقابهم، بأنهم يعذبون وأن الله لا يرضى عنهم ، وفي الآية الكريمة “وقال تعالى “وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً، إما يبلغن عندك الكبر ‏أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً، وأخفض لهما جناح ‏الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً”
من فضلكم أيها الآباء تمعنوا في الآية قال الله تعالى كما ربياني صغيرة ، هل ربيتهم هل زرعت فيهم الأخلاق والقيم هل عملتهم كما أمرك الله هل أحببتهم وأعطيهم الحنان لتجده منهم كيف تطلبون منهم ما لا تفعلونه معهم .
عجباً لكم هل تحولون الدين إلى سلاح يمارس القوي فيه سلطاته على أبنائكم؟ من المؤكد أننا لا نملك الحق في محاسبة أهلنا مهما فعلوا ، و لكن ما نهدف إليه و نرجو أن يضع الأهل سلوكهم ومعاملاتهم لأبنائهم تحت الميكروسكوب ويراقبون تصرفاتهم وأفعالهم ليحصدوا الحب والرعاية فى المستقبل .

جاء رجل إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يشكو ولده فأرسل عمر رضي الله عنه إلى الولد وقال له: أما تتقي الله في والدك الشيخ الكبير فحقه على ولده كذا وكذا فقال الولد أليس لي حق عليه، قال: نعم وعليه أن يحسن اسمه ويختار أمه ويعلمه القرآن. فقال لم يفعل يا أمير المؤمنين فقد سماني جعلها أي جعراناً (حشرة) وأمي أمرأة زنجية كانت أمة لرجل مجوسي ولم يعلمني من القرآن شيئاً، فنظر عمر إلى الوالد وقال له: أجئت تشكو عقوق ولدك وقد عققته قبل أن يعقك؟

ولاتنسوا قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم الله : “كلكم راع وكلم مسئول عن رعيته، فالأب راع في بيته ومسئول عن رعيته” ،
من أهم هذه المسؤوليات إختيار الأم الصالحة الطيبة ذات الأصل الطيب والأخلاق الحميدة .

مع الأسف ما يحدث في مجتمعنا من جرائم بحق الأبناء من الأباء أصبح شئ غير محتمل أصبحنا نسمع عن أب يتحرش بأبنائه وآخر يغتصبهم ، وأب يضرب أبنائه حتى يزهق روحهم بحجة تربيتهم وتقويم سلوكهم ،وآخر يقتلهم بحجة قلة الرزق أو الأنتقام من أمهم والآخر يستخدم أبنائه كسلعة يريد الكب من ورائها، كشخص بحدث عاه بأبنه كي يتسول به ، وآخر يزوج أبنته لمن يدفع أكثر ، وبالتأكيد كل مايحدث وأكثر ورائه إنعدام الوازع الديني والقيم والأخلاق في مجتمعنا ،يجب أن يعترف الآباء بحقوق أبنائهم وأن يعطوهم الحب والرعاية قبل فوات الأوان فكم من أب ظلم أبنائه ؟كم من أب لم يتقي الله في أبنائه ؟ حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا .

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *