السبت , 7 ديسمبر 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / طيور بلا أجنحة / عجائب الدنيا! 
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

عجائب الدنيا! 

كتب / محمد العايدى

قيل ان عجائب الدنيا سبعة وقيل ثمانية
لكني ارى ان أكبر اعجوبة على قيد هذه الحياة الدنيا هو ذلك الإنسان!
نعم: انه اعجب مخلوقات الله العاقلة، نظرا لما يمتلكه من اشياء تناقض بعضها وتؤيد بعضها في نفس الوقت!
الحق والباطل
الصخب والسكون
الصبر والعجلة.
الإيمان بالكفر،
والإيمان بالله.
ثم الإيمان بالكفر الذي يستدركه الى الإيمان بالله!
ترى في هذا المخلوق العجيب
توافق عجيب لديه بين الضدين!
كذلك تضاد عجيب في قلب الإتفاق!
تجد انه في خلافه اتفاق وفي اتفاقه خلاف! وكل ذلك يحدث فى نفس الوقت!!!!!!! .
كما أن الإنسان هو المخلوق الوحيد الذي يستمد قمة قوته من شدة ضعفه! .
فلا يصح أن نتعجب بعد ذلك ممن هو أعجب من كل عجائب الدنيا ” بشر في جمعه بني آدم في نوعه انسان في حقيقته
الإفتراضية المفترضة”!
وأخيرا يجب ألا ننسى أن عجائب الدنيا تكاد تكون جميعها ( من صنع الإنسان العجيب) .! .

 

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *