الخميس , 28 مايو 2020
الرئيسية / مقالات / شكرا فخامة الرئيس السيسى نحن المقصرون
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

شكرا فخامة الرئيس السيسى نحن المقصرون


بقلم الاعلامية والصحفية / مروة عبدالوهاب عبدالغنى
نعم افتخر بفخامة رئيس الجمهورية فخامة المشير عبدالفتاح السيسى لما اصدره من قرارات فى ظل الازمة الراهنه
فقد دخل علينا وباء غير معالم العالم كله وعندما حل علينا بمصر صدر فخامة الرئيس عدة قرارات حاسمه للتصدى للوباء
الذى دعى كارونا فقلل عدد العامليين فى المصالح صدر قرارات بتوزيع الكمامات للمواطنين على مستوى الجمهورية
عن طريق القوات المسلحة وفتح 5 مصابع للكمامات وتطهير وتعقيم الشوارع والمؤسسات وتوزيع المواد الغذائية والاعانات للمتضررين كله ذلك للحد من انتشار الوباء القاتل
لفيرس كارونا فما قام به فخامة الرئيس قلل من انتشار الوباء ولم يكتفى بذلك قرر صرف مبلغ 500 جنيه لجميع
العمالة الغير منتظمة وقد تم الصرف للمتقدمين باسرع وقت عن طريق مكاتب البريد فادخل الفرحة على العاملين
ويتابع الميدان بنفسه لحماية وسلامة الشعب المصرى ورغم ما تقوم به الدولة من الاجراءات الاحترازية والحظر الجزئى
لحماية المواطنين والعمل على سلامتهم تجد ان معظم المواطنين مقصريين فى تطبيق التعليمات الواردة من الصحة والحكومة
نجد الزحام فى البنوك فى الداخل والخارج ومكاتب البريد والاسواق العشوائية والشوارع وهذا ادى الى زيادة عدد المصابين
رغم التحزيرات والتعليمات والنشرات والفديوهات والمبادرات الا ان معظم المواطنين يكسرون ذلك كله بالخروج للشارع
دون استخدام وسائل وقاية لن يلبسوا الكمامات ولا الجاونتات ولا يهتمون بالوباء وكانهم يدعوا كورونا للانتشار
ربما يكون عدم وعى وربما يكون تجاهل وربما يكون عدم ادراك حجم المخاطر كلها احتمالات واردة ولكن
الغريب ان الحكومة تعمل على قدم وساق وبعض المواطنين يهدمون ما تفعله الحكومة هل هذا منطق ان نرى الوباء ينتشر
وعدد الموتى يزيد والاصابات تزيد بسبب انتشار العدوى فى معظم المحافظات ولم نبالى ولن نهتم حقيقة اقول لفخامة الرئيس شكرا
فقد قدمت الكثير لحماية الشعب ولن تقصر ابدا ولكن نحن المقصرون فى حق انفسنا والدليل انزلوا الشوارع وشاهدوا بانفسكم
الزحام وعدم الوعى من المواطنين
اللهم احفظ مصر واهلها وشعبها

عن khaled

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *