الخميس , 24 أكتوبر 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / سماح ابو سليم امينه الثقافه والفنون بحزب حماة الوطن تشيدبندوه الشائعات وأثرها على أمن الوطن
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

سماح ابو سليم امينه الثقافه والفنون بحزب حماة الوطن تشيدبندوه الشائعات وأثرها على أمن الوطن

وائل فارس عايشهحنان حمدى الكاشف


افادت السفيره سماح محمد ابو سليم بالندوه التى نظمتها اليوم امانه المراه بحزب حماة الوطن بالتعاون مع امانه زوى الاحتياجات الخاصه بالحزب بالغربيه الاستاذه ميرفت فاروق امينه المراه بالمحافظه والمحاسب وائل فارس عايشه امين زوى الاحتياجات وكوكبه من العلماء و ا.د محمد سالم الحاصل علي اعلي جائزه مقدمه من رئيس الجمهوريه واد.عبد الوهاب عميد كليه تربيه وا.د.مصطفي وكيل كليه الحقوق وا.د جمال بمعهد اورام طنطا والشيخ محمد زيد والقس رأفت ود.ابراهيم سماحه ومعالي النائبه ميرفت الكسان بحزب حماة الوطن ومساعد امين الشباب بالدقهليه بحزب حماة الوطن المهندسه حنان حمدى الكاشف وندوه عن السرطان وحرب الشائعات وقام بتقديم الندوه الدكتور شادى الكفراوى والاستاذه ا.فكريه خاطر وافادت ابو سليم ان

“الشائعات وأثرها على أمن الوطن”، تناولت فيها خطورة الشائعات على أمن الدولة والتحذير منها،“إن الشائعات من أخطر الحروب المعنوية، والأوبئة النفسية، بل من أشد الأسلحة تدميرًا، وأعظمها وقعًا وتأثيرًا، وليس من المبالغة في شيء إذا عدت ظاهرة اجتماعية عالمية، لها خطورتها البالغة على المجتمعات البشرية، وأنها جديرة بالتشخيص والعلاج، وحرية بالتصدي والاهتمام لاستئصالها والتحذير منها، والتكاتف للقضاء على أسبابها وبواعثها، حتى لا تقضي على الروح المعنوية في الأمة، التي هي عِماد نجاح الأفراد، وأساس أمن واستقرار المجتمعات، وركيزة بناء أمجاد الشعوب والحضارات. إن نوع الوسائل وتعددها عن طريق البث المباشر بوسائله المختلفة ساعد على انتشار الشائعات في وقتنا الحاضر، بحيث تصل الشائعة إلى من وجهت إليه في زمن قياسى.

وأضاف أن انتشار الشائعة بين أفراد المجتمع له دوافع كثيرة، وهذه الدوافع قد تكون نفسية وسياسية واجتماعية واقتصادية، وتتعرض الشائعة في أثناء التداول إلى التحريف والتبديل والتغيير والزيادة والنقص، و هذا ما يسمى بحرب الشائعات، و أثره كبير، وخطره شديد وتسمى الحرب النفسية، أو الحرب المعنوية.عن الاكتشاف المبكر وعلاج السرطان

عن khaled

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *