الثلاثاء , 22 أكتوبر 2019
أخبار عاجلة
الرئيسية / الشأن الدولى / دراسة تكشف عن استراتيجية اسرائيلية لتغير الوعي للشعوب العربية..؟
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

دراسة تكشف عن استراتيجية اسرائيلية لتغير الوعي للشعوب العربية..؟

الحدث لايف –خاص

مركز أبحاث الأمن القومي” “الإسرائيلي”  نفذ دراسة استراتيجية هامة  افادت أن “جيش الاحتلال ينشغل خلال الفترة الاخيرة ً على تطبيق استراتيجية تهدف للتأثير على الوعي العام  للشعوب العربية والإسلامية، بهدف إقناعها بقبول شرعية إسرائيل كدولة جاره للعالم العربي سعيا من الجيش الاسرائيلي لرسم طرق للتطبيع بين اسرائيل و العالم العربي .

وحسب الدراسة التي أعدّ اعد الدراسة  الباحثان غابي سيبوني وغال فنكل، ونشرها موقع المركز أول من أمس الأربعاء، حيث كشفت الدراسة  عن   لاستراتيجية التي تستهدف تحديداً الفضاء الافتراضي وتتخذ من مواقع التواصل الاجتماعي ساحة رئيسة لها، تهدف أيضاً إلى مراكمة الردع لدى الرأي العام في الدول  العربية التي مازالت شعوبها  في حالة عداء مع “إسرائيل”، لافتة إلى أن “هذه الاستراتيجية ترمي أيضاً إلى إجراء حوارات مع عناصر التنظيمات الجهادية بهدف التأثير على توجهاتها”.

وتفيد الدراسة الى ان   جيش الاحتلال قام بتخصيص موارد بشرية ومادية وتقنية، بهدف بناء قوة تكون قادرة على التأثير في هذه الساحة”، وهذا يعني الى ان الجيش يتعامل مع المواجهة على مواقع التواصل الاجتماعي على أساس أنها عمليات تهدف للتأثير على الوعي”.

وذكرت الدراسة أن “جيش الاحتلال “الإسرائيلي” طوّر أخيراً أدوات تكنولوجية وعمل على تأهيل قوى بشرية مناسبة للقيام بهذا الدور، ناهيك عن تدشين أطر مؤسساتية تعنى بالقيام بهذه المهام”.

وعدّت الدراسة الوجود “الإسرائيلي” على شبكات التواصل سواء بشكل علني أو سري “ذخراً استراتيجياً لإسرائيل يضاف إلى أوجه الذخر التقليدية التي تتمتع بها الدولة”. وأوضحت أن “الاستراتيجية التي يعتمدها جيش الاحتلال في الفضاء الافتراضي تهدف أيضاً للتأثير على الروح المعنوية للعدو والمسّ بها بشكل كبير

وجاء فيها أن “الاستراتيجية التي تهدف للتأثير على العدو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ليست حكراً على الجيش الإسرائيلي”، لافتة إلى أن “الكثير من الجيوش تعكف على تطبيقها”.

واعتبرت أن “التأثير على الرأي العام في دول العدو وعلى جماهير التنظيمات الإرهابية يمكن أن يفضي إلى التأثير على دوائر صنع القرار في هذه الدول وتلك التنظيمات”. وأشارت الدراسة إلى أن “هناك أنواعاً عدة من العمليات التي تأتي في إطار استراتيجية التأثير على الوعي الجمعي لجماهير العدو”، وأضافت أنه “يمكن أن تتسم هذه العمليات بالسرية، فالهدف الذي يتعرض للهجوم لا يعي أنه يتعرض لهجوم يهدف للتأثير على وعي جمهوره “.حسب الدراسة، فإن “هناك نوعاً يتمثل في تنفيذ عمليات تستهدف التأثير على الوعي عبر تقمّص هويات زائفة وغير حقيقية، كما أن هناك نوعاً يشنّ هجمات مباشرة وعلنية على شاكلة المقالات الأخيرة”

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *