الأحد , 20 سبتمبر 2020
الرئيسية / تحقيقات / خط أحمر علي قرار المجلس الأعلى للاعلام بوقف البرنامج للاعلامي محمد موسي
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

خط أحمر علي قرار المجلس الأعلى للاعلام بوقف البرنامج للاعلامي محمد موسي

 

 

خاص با الحدث لايف

 لاشك ان المجلس الأعلى للاعلام هو حائط الصد نحو حمايه المشاهد وحمايه الاعلاميين فقد جاء قرار المجلس بوقف برنامج خط أحمر علي قناه Ltc بمثابة مفجاءه لكل مصر وذلك استنادا إلى انه في حلقه الخميس الماضي قد نشبت مشاجره بين ضيفين من ضيوف البرنامج تبادلا فيها السب والضرب وبالطبع فان علي مقدم البرنامج الالتزام باربع ضوابط محدده فان تحققت فلامسئوليه علي المذيع او البرنامج او القناه وهذا ما حدث فعلا في التنبيه علي الضيوف بعدم الحده واحترام المشاهد وعند احتدام الخلاف قبل الاخير تم الخروج لفاصل عاد منه مقدم البرنامج يعتذر للمشاهدين مع التنبيه علي الضيوف واستمر النقاش المحتدم وبمجرد بدايه التطاول والتشاجر سمعنا المذيع يقول كلمتين نعتذر للمشاهدين وتم قطع البث والغاء الحلقه وكل هذا ثابت ومسجل ويكون اداء المذيع يستحق التكريم وليس العقاب بالوقف لتمسكه بالضوابط التي حددها المجلس الأعلى للاعلام ومطابقا لماورد في ميثاق الشرف الاعلامي بضوابطه المعروفه واهمها احترام المشاهدين وحسن اختيار الضيوف فالضيفين اصحاب المشكله كان انفعالهم لحظي وسريع ولا يقلل من قيمتهم المهنيه والعلميه فالأول محمد جمعه امام مسجد وحاصل علي ليسانس الشريعه والقانون والاخر الشيخ محمد الملاح من علماء الدين المعرفين وله مردين كثر وحافظ لكتاب الله وعضو في نقابه المقرئين فاختيار الضيوف كانوا مناسب جدا لموضوع الحلقه عن راي الشريعه في ادخار الزوجه دون علم زوجها فيكون قرار المجلس الأعلى للاعلام قد جاء دون تحقق من الضوابط التي التزم بها البرنامج بكل مهنيه وموضوعيه وهذا القرار يجوز التظلم منه ومتوقع الغاء هذا القرار بعد تقديم التظلم غدا بمذكرة شارحه ومستوفيه بالمستندات الداله علي صحه موقف البرنامج والتزامه بضوابط المجلس الأعلى للاعلام وميثاق الشرف الاعلامي ونناشد المجلس الغاء هذا القرار ونؤكد علي احترام قرارته ونجلها بصفته قاضي الاعلام افتراضا وان القاضي كما تحترم احكامه فانه يجوز الطعن عليها والغاءالحكم

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *