الأربعاء , 23 سبتمبر 2020
الرئيسية / رياضة / حكاية الجمل الكويتى
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

حكاية الجمل الكويتى

كتب / جمال عبد الحميد
في عام ١٩٨١ وتحديدا يوم ١٠ أكتوبر كان منتخب الكويت يخوض مباراته الأولي أمام نيوزيلاندا في أوكلاند ضمن تصفيات مونديال ١٩٨٢ وبين الشوطين وعندما كان تليفزيون الكويت يجري لقاء مع الشهيد فهد الأحمد .. تجمع خلفه بعض مشجعي نيوزيلاندا وهم يحملون لافتة كتب عليها «عودوا إلي جمالكم».. ويومها فاز الأزرق الكويتي بهدفين مقابل هدق واحد وقهر نيوزيلاندا بملعبها واستمر بعدها في مواصلة انتصاراته ليتأهل إلي كأس العالم قبل مباراة الإياب الأخيرة أمام نيوزيلاندا أيضا.. حين أعلن الاتحاد الكويتي لكرة القدم آنذاك اختيار الجمل كتعويذة للأزرق في المونديال
ولم تنته القصة عند هذا الحد، فعندما وصل منتخب الكويت إلي إسبانيا قبل بدء المونديال بحوالي أسبوعين بعد معسكر تدريبي طويل في البرتغال والمغرب..لاحظ الشهيد فهد الأحمد عدم وجود تغطية إعلامية أجنبية لمنتخب الكويت، وفي أحد الأيام تصادف وجود أحد الصحفيين الفرنسيين في الفندق الذي يقيم به المنتخب وحاول أخذ تصريح من الشهيد فهد الأحمد الذي أجابه بأن منتخب الكويت سينسحب من المونديال بسبب عدم موافقة الجهات المسئولة في إسبانيا علي إحضار تعويذة المنتخب «الجمل» إلي مقر المعسكر الكويتى. وفي اليوم التالي كان انسحاب الكويت هو حديث جميع وسائل الإعلام في الدورة وبدأت أعداد كبيرة من الصحفيين التوافد علي مقر المنتخب وتغطية تدريباته، ووافقت الجهات الإسبانية علي إحضار الجمل إلي إسبانيا بشرط عدم دخول الجمل الى الملاعب التى تقام عليها مباريات المنتخب الكويتى
وبالفعل احضرت الجماهير الكويتية جمل من المغرب وذهبوا بة الى مدينة بلباو و مدينة بلد الوليد حيث لعب منتخب الكويت مبارياتة فى الدور الاول للبطولة و هناك اصبح هذا الجمل شعار منتخب الكويت ((جملنا هو الفائز)) فقد احتل الشعار الكويتى كثيرا من المقاهى والمداخل و المحلات ، وقد حاولت الجماهير الكويتية ادخال الجمل الى ارض ملعب زوريللا فى بلد الوليد قبل مباراة الكويت مع تيشيكوسلوفاكيا الا ان السلطات الاسبانية رفضت ادخالة الى المباراة و كانت شركة المانية قد قامت بكسوة الجمل ولكنها اخطات وصنعت الكسوة من القماش الاخضر اما قمصان الفريق الكويتى فكانت باللون الازرق ،والغريب ان احد الصحف الفرنسية قد نشر خبر بالبنط العريض عقب هزيمة الكويت من فرنسا 1-4 تقول :(( هل تعب الجمل الكويتى )) والطريف هو اهداء الجمل الى احدى حدائق الحيوانات بعد انتهاء المغامرة الكويتية فى كاس العالم
وقد اضفى منتخب الكويت جوا من البهجة و المرح فى مدينة بلباو و مدينة بلد الوليد ،فقد استمتع اهل المدينتين بعروض الفنون الشعبية لفرق الكويت القومية حيث انتشر نشيد منتخب الكويت الذي يرددة مشجعوة فى مبارياتة: (( اة يلازرق .. العب بالساحة))

عن alhadathlive

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *