السبت , 25 مايو 2019
الرئيسية / طيور بلا أجنحة / حقيقة الحب والوطن
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

حقيقة الحب والوطن

 

كتب / محمد العايدي …

بدون دباجة .. وبدون الدخول في تفاصيل ودباجة انشائية لا داع لها سندخل في الموضوع بشكل مباشر ..
سوف نناقش تعريف مفهوم الحب و الوطن, فالحب والوطن عندي وجهان لعملة واحدة وهي ( الانتماء ) .. البداية عند الوطن ..

يحكي أن …
يُحكي أن اسرة مكونة من أم تدعى ( عدالة ) .. متزوجة من رجل يدعى ( برهان ) .. أنجبا ولدان دمثان الخلق الأول هو .. حق , والثاني عدل .. تزوج عدل من فتاة تدعى ( أعتدال ) , وأنجب منها بالتالي وب ( الضرورة ) , ( دلالة ) .. بينما تزوج حق من فتاة عظيمة تدعى ( وحدة ) وأنجب منها بالتالي وبالضرورة ايضا ولد مُدلل جميل سابق لعهده يدعى ( وطن ) …
فكان النتاج النهائي لهذه العائلة المكملة لبعضها والمتكاملة في معانيها وفي ذاتها إنجاب اول حفيد جميل كان الجميع يبحث عنه وينتظره الى أن تم إنجابه وخروجه للدنيا الى عالم الواقع بفضل هذه الوحدة الفكرية المتكاملة , هذا الحفيد الاول لهذه العائلة التي تمثل اسمى المعان , .. عدالة .. برهان .. حق .. عدل .. أعتدال .. دلالة .. وحدة .. ( وطن ) .. ليصبح الحفيد الطبيعي كنتاج هو ..
( إنتماء ) …
كل للبيبٌ بالإشارة يفهمُ …
تعريف الحب …
يُعد تعريف الحب الصادق والحقيقي عندي هو , ألا تحاول إيجاد سبب لحب المحبوب لديك , فوجود السبب كشرط لوجود الحب سينتُج عنهُ بشكل حتمي إنهيار الحب بفقدان الشرط .. والشرط هنا هو السبب في وجود الحب .. وإذا تكلمنا عن السبب على حدى .. سنجد أن السبب عموما ليس مطلق في ذاته وانما محكوم بتوافر عناصر السببية أي العناصر التي تسببت في وجود السبب .. فحينما نحاول إيجاد أسباب للحب أو لأي شيء سينتج عن ذلك حتما إيجاد سبب أقوى يبطل السبب في وجود الشيء مثلما تسبب سببا ما في وجوده من قبل! .. وسيحدث ذلك حتما بلاشك أو من الوارد جدا حدوثه, فلا يوجد في هذه الحياة شيئا مطلق .. وقديما كان قد تحدث الفيلسوف أرسطو عن ( حلقة السببية ) .. وهي ببساطة البحث عن اسباب للسبب ذاته .. وإني أرى أن محاولة إيجاد مبررات واسباب لأي نوع من أنواع الحب سيؤدي بنا في نهاية الامر الي الدخول في حلقة مفرغة من الأسباب أللا نهائية .. إذن وبالمختصر المفيد, الحب الحقيقي
هو الحب الذي لا تتوافر به شروط أوأسباب تسببت في وجوده
فإذا أحببت محبوبي لأنه طيب مثلا , سيعن انه إذا غضب مني
ونُزعت عنهُ الطيبة أني أكرهههُ !!!.. لا بل سأُحب حتى عيوبه وسوءاتهُ الشخصية او بالأحرى من المفترض أن أحب حتى عيوب المحبوب . , وذلك أُطلقتُ عليه بالحب المجرد من
( الأسباب ) .. وهو أعلى وأصدق وكذلك ( أبقى ) .. درجات الحب الحقيقي .. هو الصدفة المرتبة من قبل القدر وهي
التي خيرٌ من ألف ميعاد .. هو الذي تفقد القدرة علي ترجمتهُ
فتعجز عن الإجابات عن اسألة تقفذ الى ذهنك بخصوصه !
لماذا جائني الحب في هذا الوقت بالتحديد ؟ ولماذا هذا الشخص تحديدا ؟ لماذا لم أحب شخص أفضل ؟!..
….
( حب الوطن ) ..
نحن نحب الوطن دون النظر الى مايقدمهُ لنا ذلك الوطن ونحب أن نُعطيه من دون أن ننتظر منه عطاء ..
ولكي نكمل حلقة الوئام الفكرى اذا صح هذا التعبير , يجب أيضا على الوطن في سياق متصل أللا يكون أنانيا يُعطي خيراتهُ لمن لا يستحق ..لأن الحب اصلا في ذاتيته نوع من التكامل الموصول بين طرفين فلكي ينحاز المواطن للوطن , يجب على الوطن أن ينحاز أيضا للمواطن .. وفي نفس السياق نقيس على هذا , حب الله الذي يحبهُ العبد الرباني من دون اسباب أو دوافع لذلك الحب , ثم مرحلة حب ألأم والأب والذرية , كلها انواع للحب نشأت بلا أسباب وبلا شروط لنشأتها , وفيما يلي وصفٌ للحب الحقيقي في

أبيات رقيقة من الشعر .

الحب انك تحب حبيبك
ولو مايحبكش .
بتحبه ليه والسبب كان أيه ؟
تلاقي نفسك مبتسألش
الحب انك تحب حبيبك وتحب
منهُ الوجع والآه
تحبهُ حتى يبلغ الحب منتهاه
ويبعد عنك ويسيب قلبك
وم يبقاش جبنك وبرضه
تنستناه .
وتقول لنفسك كل ده ليه!
وعشان ايه ! ماتفهمش
والناس يقولوا عنه كلام
يقولوا خان
يقولوا باع الغرام
تلاقي نفسك فجأة
مبتسمعش ! .
ترجع تسأل كل ده ليه؟
والسبب كان ايه ؟ ماتفهمش !
هو ده معنى الحب اللي صعب
جدا صعب جدا إنك بسهولة
تلقاه !
وصعب ليه ؟ برضه متسألش !…..

عن هنا المنياوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *