الأحد , 29 مارس 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الكتابة …والعلاقات الساميه بين العلماء…
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

الكتابة …والعلاقات الساميه بين العلماء…

كتبت الاعلامية رشا محمدي
الكتابه متعه بحد ذاتها .. وخير ما فيها هو الاستدامه …
من خلالها يوثق الانسان المشاعر السامية التي تخالج ضميره …ومن خلالها يتعرف الانسان على فكر الاخرين وطموحاتهم وعلى فنونهم وثقافاتهم أضافة الى معاناتهم الحياتية , فهي بالتالي السجل الافضل لتراكم المعرفه البشرية على مر العصور ….

أن ما أسترعى أنتباهي وأنا أعالج موضوعي هذا هو الكم الهائل من الكتابه التي يقوم بها

المفكر العربي المبدع نادرعكو

ويوثق من خلالها موسوعة أطلق عليها رحلات كونية مع العالم النشائي ……

النشائي هو عالم مصري عربي يتربع على عرش الحركة العلمية العالمية حيث يشير مؤشر جوجل الاحصائي ( i-10) حول أعداد العلماء والباحثين الذين يستشهدون بأبحاث النشائي بأنه أعلى رقم حاز عليه عالم عبر البشرية والمتمثل بالرقم ( 762) متفوقاُ على العالم نيوتن وأنشتاين وماكس بلانك …
المفكر العربي نادر عكو يختار مواضيعه بحرفية بالغه يرسل من خلالها رسائل أنسانية سامية وهو يوثق هذه الموسوعه العلمية حقا أن طريقتة فريدة من نوعها فهو يوثق الأنجازات العلمية للعالم النشائي مشفوعة بالدروس المستفادة منها ناقلاُ عبقرية النشائي العلمية الى الشباب العربي لتكون اللبنات الاساسيىة والاستفادة منها في بناء الانسان العربي الحديث وصولا الى بناء الدولة الوطنية الحديثه ….
وفي هذا السياق فقد أجاب المفكر نادرعكو على سؤالنا حول أهمية العلاقات الانسانية السامية التي تربط بين العلماءوغيرهم من بني البشر …فقال :
العلماء يقدمون هداياهم الى زملائهم العلماء من خلال ورقة علمية بحثية .في المناسبات السعيدة , وبالتالي تكون أجل تقديراُ وأحتراماُ وباقية عبر العصور وبالتالي تكون هدية دائمه الذكرى و خير من ذكريات قوالب الكاتو التي تذهب مع الريح ….
فقد قدم العالم الالمانىWerner Martienssen يقدم هديته الغالية في عيد ميلاد العالم محمد النشائي الستين …….ورقة علمية بالغة الاهمية وضمنها تقييما لابداعات النشائي في نظريته الشامله التي تفسر الكثير من الظواهر الطبيعية …..حدث قبل خمسة عشر سنه تقريباُ حيث يصادف في العاشر من الشهر العاشر 2018 العيد الخامس والسبعون لميلاد العالم النشائي …
وقد ورد في رسالة العالم الالماني الكبيرWerner Martiensse الكثير والكثير من الدروس المستفاده التي يجب أن نأخذها بالاعتبار خلال تعاملنا مع بعض وخلال أحاديثنا ورسائلنا وحواراتنا الفكرية ويمكن أن تكون مرجعاُ أجتماعياُ مفيداُ يقتدي به الشباب العربي في هذا العصر الضبابي التي ضاعت في الحقيقة في دهاليز النسيان ….
أول الدروس المستفاده من هذه الورقة ….الاحترام الكبير للانسان الذي يخاطبه والطريقة الرائعه في عرض نقاط بحثه وكذلك أسلوب التناول العالي المستوى وعرض الفكرة تلو الفكرة بحرفية فائقة أضافة الى عامل التحفيز للمخاطب على الاستدامة في العطاء …..
بحق ما أحوج شباب العرب والاسلام للاضطلاع على أحداثها …..
وفي هذا السياق فلا بد أن نؤكد على أن النشائي من خلال أنجازاته العلمية وأنسانيته يعتبر بحق موسوعات متنقله من العلوم والابداع في تنقيح نظريات الاخرين وجعلها قابله لتطبيق ….
أن الكتابة عن النشائي باللغة العربية هو عمل ممتع وعمل وطني لخدمة شباب العرب وتوطين العلوم …
النشائي بحرمن العلوم بحق …
وكلما أغترفت منه معلومة جذبتني معلومة أخرى وهكذا …..والمهم أنني أمام تحد لم يسبق لي أن مررت به الا في حرب أكتوبر 1973 والذي تكرر بالانتصار …..

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *