الخميس , 24 سبتمبر 2020
الرئيسية / مقالات / العراق رجال دولة الى بناء دولة لعيبي أنمودج
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

العراق رجال دولة الى بناء دولة لعيبي أنمودج

باسل الكاظمي الكاتب والمحلل السياسي
عندما نقول بناء دولة يجب ان يكون هناك رجال دولة
جميع المؤشرات والمعطيات و الشارع العراقي اليوم الجميع تشير ان جبار لعيبي ….وزير الانجازات الكبيرة منذ أن تسنم جبار لعيبي وزارة النفط والوزارة على يدي ادارته الذكية تنتقل إلى انتعاش ونجاح وانجاز كبير على جميع اصعدتها ومع أن هذا الرجل عمل على مدى اربع سنوات استيزاره بدأب وصمت الا ان ما حققه كان اكبر من ان يغفل او يتجاهل ويظهر تاثيره في تعظيم واردات البلد وحفظ ثروته حيث كانت هنالك ارتفاعات واضحة في نسب الانتاج والتصدير لتعبر في زمنه حاجز الاربعة مليون برميل اضافة الى خبرته واسهامه الفاعل في منظمة أوبك مع باقي الاعضاء لتحقيق زيادات جدية مهمة في سعر النفط العالمي بانتهاج سياسة تسويق نفطي حكيمة نجحت برفع سعر البرميل من 46 دولار إلى 70 دولار وهي نسبة قياسية عادت بالفائدة على جميع دول اعضاء أوبك وابرزها السعودية والعراق ذاتاه الحصة الكبيرة في الانتاج.��ولم يستثن الوزير لعيبي من جهوده واهتمامه حاجة البلد الداخلية من المنتوجات النفطية حيث حقق وفرة كبيرة في الانتاج والاستيراد لسد الحاجة الوطنية لم تحدث في زمنه اي من الأزمات النفطية من بنزين وكاز اويل ونفط ابدا وهذا ما يجب أن يسجل له باحترام وتقدير عالي كمنجز كبير في سيرته المهنية بعد سنوات عديدة مر بها الشعب العراقي بمعاناة شديدة من جراء تلك الأزمات في أزمنة الوزراء السابقين.��نعتقد أنه من الوطنية الحقة والحرص على مستقبل الوطن اننا ملزمون جميعا بأن نشير إلى الاسماء الكبيرة الناجحة في العمل الحكومي من أصحاب الانجازات المشهودة. ونحن إذ نفعل ذلك ونشير بقوة إلى هذه الاسماء الناجحة وانجازاتها لانكون قد مدحناها ومسحنا على اكتافها نفاقا أو طلبا لمأرب ما لا سمح الله بل نسعى في ذلك لتوصيف وتاطير العمل الناجح الصالح كي يصبح مثلا ونموذجا ونهتف بقوة من أجل بقاء الصالح الناجح الطيب الشريف طاهر اليد كي يكمل مسيرتهم الناجحة لإتمام المشاريع التي بدأوها ونعتقد جازمين ان جبار لعيبي التكنوقراط وزير الانجازات الكبيرة واحدا من أبرز تلك الأسماء التي يجب التمسك بها خاصة وهو يقود وزارة مفصلية خطيرة تمثل الشريان الرئيس للاقتصاد العراقي
ان عملية تبادل السلطة التي رسختها الديمقراطية العراقية الجديدة لا تعني ابدا استبدال جميع الوجوه السابقة والاتيان بوزراء جدد ليعيدوا من جديد كرة البداية ويهملوا الانجازات المتحققة السابقة بحجة أن العنوان الجديد يجب أن يمحوا العناوين والانجازات القديمة لكي يبدأ من جديد ففي هذا تأثير كبير لعجلة التقدم خاصة وأنه يتكرر كل اربع سنوات …بل إن المسؤولية الوطنية تفرض عكس ذلك تماما بضرورة ووجوب استبقاء الناجحين المخلصين الشرفاء كي يكملوا مسيرة نجاحهم لأننا بذلك لانكرمهم بل نكرم الوطن بهم

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *