الأربعاء , 24 يوليو 2019
الرئيسية / المراة / العذراء وفصوص الثوم 
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

العذراء وفصوص الثوم 

 

 


كتبت / مرفت شحاتة 
لم انسي صديقتي الجميلة وهي تحتضر علي فراش الموت عندما اكتشفت فجأة إصابتها بمرض السرطان وأصبحت منذ علمها بمرضها ملازمة للفراش وكأنها استسلمت للأمر الواقع ورقدت لتستقبل قدرها لم تكن صديقتي الجميلة العذراء تتمني شيء أكثر من الحلم بالزواج وتكوين أسرة ورغم تخطيها الثلاثين إلا أن الحلم لم يغادر خيالها ولكن القدر لم يتركها حتي تنعم بهذا الحلم وخطف حياتها وقبله خطف حلمها
كانت ابنة وحيدة لأمها ولها أخ واحد حرمت من دفء الأخوة فقد كان قاسيا بطبعه جامد المشاعر لا يحافظ علي مشاعرها ويعاملها بجفاء ولم يعوضها عن فقد الأب
ورغم مرور سنوات علي وفاتها إلا أنني لا استطيع انسي نظراتها في أيامها الأخيرة فحتى العلاج الكيماوي منعت منه لأن حالتها متأخرة ولاتتحمله وكان سرطان الكبد الذي أصيبت به جاء ليكمل شقاءها والامها وصارحتني وعينها مليئة بالياس من هذه الحياة التي بخلت عليها بما أنعمت به علي الآخرين بأنها كانت تتناول من فترة فصوص ثوم نية علي الريق تجنبا للإصابة بالسرطان
حسب قول الأطباء ونصائحهم للوقاية ورغم أنها التزمت بها إلا أنها وقعت فريسة لهذا المرض اللعين وانا أتعجب من توسلها لي في لحظاتها الأخيرة بأن اشوف هذا الموضوع وهو كيف تطيع الأطباء في الوقاية منه بفصوص الثوم علي الريق ثم تقع فريسة له وكأنها تريد تحذير الآخرين مما وقعت فيه هي ووكلتني للبحث في هذا الامر
والذي أثق فيه هو حديث رسولنا الكريم ومتصفح كتب الطب النبوي يعرف جيدا ان البصل والثوم والباذنجان من المكروهات وبالتأكيد احتمال ضررها علي الصحة
ويبقي السؤال المحير هل نحن الدول النامية فئران تجارب للدول المتقدمة حتي المعلومات تأتي مقلوبة أم أن رسالة الدول الكبري هي القضاء علي الشعوب العربية بطرق حديثة تغنيها عن الاحتلال وسفك الدماء وهل أصاب الإحباط علماء الأمة وأصبحوا منقادين للغرب بحجة ضعف الامكانيات
تذكرت من عدة سنوات عندما كانت امريكا تعاني من أنهيار اقتصادي وتمتليء خزائنها بعقار H1n1 ومنتهي الصلاحية فما عليها إلا أن أطلقت إشاعة أنفلونزا الطيور واستجابت كالعادة الدول النامية ونفذ كل العقار ووصل ثمن الشريط ل 200 جنيه رغم انتهاء صلاحيته واعتدل الميزان الاقتصادي لأمريكا في غضون شهر وكل ذلك بسبب أكذوبة صدقها الأغبياء
وكذلك بعد مرور أكثر من قرن علي غرق تايتانك اتضح أن الموضوع أكذوبة أيضا له أبعاد سياسة واقتصادية ذكرتها في منشور سابق
وهكذا تجيد الدول الكبري أحكام قبضتها علي الدول النامية بهدف السيطرة السياسية والاقتصادية تروح ضحيتها الأرواح والممتلكات وتدعي انها من ترعى حقوق الإنسان وهي في الواقع من تنتهكها
وكذلك عند انهيار المبني التجاري ومبنى البنتاجون في أمريكا وارجعت الأمر لعمل إرهابي واتضح أن أكثر من 200 يهودي يعملون في المبني التجاري قد حصلوا علي إجازة في ذلك اليوم
ولا يمكن أن تكون الصدفة لعبت دورا في هذا الأمر ولكن اتضح أن هذه المباني كلها كان مؤمنا عليها من شركة تأمين يابانية بمليارات الدولارات وغيره وغيره علي سبيل المثال لا الحصر

عن maher

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *