الإثنين , 26 أغسطس 2019
الرئيسية / تقارير / السرقات الأدبية.
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

السرقات الأدبية.

.

 

…… عادل شلبى ……… السرقات الشعرية والأدبية عندما ينسبون التأليف لأنفسهم فهذه بالفعل سرقة أما لو كتبوا صاحب الشعر أو النثر وكلمة منقول فلا نحكم عليهم بمثل هذه السرقات بل نقول أعجبته فنشرها بإسم صاحبها كما هناك مقالات كثيرة رائعة فى النقد الأدبى تعجبنا كثيرا فلو غيرنا الكلمات والأساليب حسب ثقافتنا الأدبية فالفكرة منسوبة ايضا اليه بكلمة منقول او منقول عن وهو نشر لأفكار الأخرين وطبعا معظم افكاركم تابعة للسابقين فلا نقد الا لشعر وادب السابقين او المعاصرين افى هذه الحالة نقول عليكم سارقين ام ناقدين فلننظر الى هذه الظاهرة نظرة فاحصة قبل الحكم على الأخرين والثقافة العربية منقولة عبر الأجيال المختلفة دراسة وتمحيصا وتنقيحا وازادة بالأفكار التى تعمل على نشرها وافادة اكبر عدد ممكن من المثقفين العرب ويجب ان تكون هذه وظيفتنا فى نشر علم اللغة بين كل الوطن دون قيد او شرط يقيدها كان الشاعر فى الجاهلية والاسلام والعصور التى تلتها يتغنى بأشعاره الجميع طبعا هذا ليس دفاعا عن سارقى الافكار او الأشعار او الأدب بصفة عامة بل نريد الأفادة والأستفادة للجميع كى نرتقى بشعوبنا لغويا لمكافحة الجهل المستشرى بين العامة

عن maher

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *