الأحد , 20 سبتمبر 2020
الرئيسية / مقالات / الخيط الرفيـــــع
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

الخيط الرفيـــــع

كتب .. حماده عبد الفتاح

عندما نطالع هذا العنوان نتذكر على الفور الفيلم الجميل للرائعة فاتن حمامه والرائع محمود يس والكاتب الكبير إحسان عبد القدوس ( الخيط الرفيع )
ولكن ما اعنيه بهذا العنوان هو ذلك الخيط الذى يفصل ما بين حرية الإعلام وفوضوية الإعلام الأمر الذى بات يلقى بظلاله على مختلف الرؤى والأفكار وتناول الموضوعات
والسؤال هنا هل نحن نعيش حاله من حرية الإعلام أم حاله من فوضوية الإعلام ؟
فى حقيقة الأمر نحن نعيش حاله من الفوضى الإعلامية إلا من رحم ربى من واقع ما نراه وما نلمسه على مدار الساعة
فحرية الإعلام لا تحتاج إلى سن قوانين أو تشريعات زياده على ما هو موجود الان
فهناك العديد من المواثيق المهنية وهناك الكثير من المعايير الأخلاقية التى تضمن ان يمارس من خلالها الاعلام بمهنيه وحرفيه ولكن فقط ينقصها التطبيق من القائمين على صناعة الاعلام
فحرية الإعلام تحتاج بالمقام الأول إلى تطبيق المهنية والحرفية في تناول الموضوعات ومعالجاتها في موضوعيه وحياد تامين
إلى ألآن نفتقر إدارة الأزمات إدارة إعلاميه بطريقه اعلاميه منهجيه سليمة ولعل ذلك كان جليا في كثير من الموضوعات حيث عمدت كثير من وسائل الإعلام إلى إثارة الرأى العام وبلبله فكر القارئ أو المشاهد دون تقديم الحقائق او تقديم الحلول
وكثيرا ما يكون تناول الموضوعات إما في تطويل ممل أو في إيجاز مخل الهدف منهما هو بلبلة فكر المتعرض للوسيلة الإعلامية وفرض رؤيه وفكر هذه الوسيلة على الجمهور
وليس هذا بحرية للإعلام بل إن هناك قواعد وأصول مهنيه يجب ان تتبع حتى نستطيع أن نصل إلى حرية الإعلام

عن alhadathlive

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *