الجمعة , 25 سبتمبر 2020
الرئيسية / مقالات / الإصلاح فى مصر يجب أن يكون إقتصاديا وإداريا معا .
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

الإصلاح فى مصر يجب أن يكون إقتصاديا وإداريا معا .

 


بقلم الكاتبة / أميمة العشماوى .
تصريحات الحكومة حول الإصلاح تتجه كلها إلى الإصلاح الإقتصادى فقط برفع نسبة الضرائب والسلع الخدمية والإستهلاكية وغيرها دون الحديث عن الإصلاح الإدارى فى كل مؤسسات الدولة والتى تسكن فيها الآفات والكوارث الفاسدة التى تعيش بها وفيها تلك الإدارات والمؤسسات منذ سنوات طويلة وحتى الآن بل وهزمتنا وقضت على كل تطوير أو تنمية قد تكون تحققت فى أى مرحلة من مراحل الإصلاح .وهنا نرى البعض يستند خطأ فى حديثه عن الإصلاح الإقتصادى بإعتباره السند الأول للإصلاح الإدارى الفاشل الذى تغول داخل كل قطاعات الدولة حتى أصبحنا غير قادرين على إختيار القيادات المسئولة فى معظم القطاعات
بل والأغرب أنه مازالت الإختيارات تتم على مستوى الهيكل الوظيفى وفقا للشللية والأصحاب والأقارب والأصدقاء والتابعين من المنافقين وضعاف النفوس .
إن تغير حياة المجتمع للأفضل يحتاج إلى أن نبذل كل الجهود فى الإصلاح بمعناه الشامل نأمل أن يكون لدينا رقابة على كل من يعتدى على ماليس له يجب أن يكون عندنا أولا إصلاح سلوكى وأخلاقى جيد أيضا يجب أن يكون عندنا ثقافة إستهلاكية وحياتية وقانونية كى نعرف مالنا وماعلينا حتى لايفسد أى إصلاح يتم .
لقد قام الشعب بثورتين من أجل حياة كريمة فيجب أن تبذل من أجلهما الجهود والفكر والعلم لنضىء نورا جديدا لشعب ظل يعانى سنوات طالت ولايعرف متى تنتهى ليعيش بعيدا عن الفساد بكل أنواعه .

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *