الخميس , 14 نوفمبر 2019
الرئيسية / مقالات / الأمانى والتمنى
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

الأمانى والتمنى

قلم عادل شلبى

كل البشر وكل من حولنا من البشر باختلافهم فى المعتقد والمعتقدات وفى اختلاف الألسن والثقافات وفى اختلاف الاجناس مع الاعراق وتباينهم الشديد قكرا وسلوكا وعملا ولكنهم متحدين فى نفسية واحدة هى نفسية كل الكون من حولنا تجمعهم الأمانى والامال والمشاعر الفياضة الى مستقبل باهر لكل البشر أيا كانوا نعم هذه هى النفسية الخيرة التى جبلت فى طبيعية نفسية هذا الكون العظيم الذى خلقه الله معطاءأ بلا انتظار لمقابل بشرى نعم ان الكون بدوننا متطور الى الأحسن والأنفع لكل المخلوقات التى تعيش عليه من قديم الأزل فكان خلقة البشر وكان كل ما فى هذا الكون مسخر لكل البشر ولكن ليس الكل منهم من يفسدونه بنفسيتهم المريضة التى حولت كل الجمال الذى يتصف به هذا الكون الى قبح تأثرت به كل الأنفس عليه وكافة البشر الموجودين على أرضه نعم الظلم والفساد وأكل الحقوق قد انتشرت وهذا يؤثر سلبا على نفسية هذا الكون العظيم نرى الفساد بأععيننا ونتائجة الماثلة أمام الجميع فى براكين ليس لها حصر وأعاصير تهدد كافة من هم السبب الرئيسى فى فساد الكون وخاصة الغرب صاحب النفسية العليلة المريضة من قديم الأزل فى نشر كل ظلم وفساد ودمار لنفسية ذات الكون ولكل المخلوقات على الأرض نعم نتمنى أن يكون هناك اصلاح قادم لنا جميعا كبشر على ظهر هذا الكون الرحيب المعطاء لنا كل خير ومن قديم الأزل من أيام ابانا أدم وأمنا حواء عليهما السلام وهذه الأمانى ممكنة ونعلم جميعا كبشر قانون هذا العالم من حولنا من خلال معتقدنا الحق على مر التاريخ وبالتجارب السابقة أنه اذا زاد الشىء عند حده انقلب الى ضده ولكن وصل كل ظلم وكل فشر وفاق كل وصف ولسوف ينقلب الى كل حق وكل عدل يحى ما دمره كل باطل وفساد على ظهر هذا الكوكب نعم انها سنة كونية تسير بنا اللى السلام المجتمعى ولكن هذا الظلم وهذا الشر هو وبال على كل من ظلم ونشر فساد ونشر كل شر ودمار وقتل وتدمير وسيكون فى الغالب الأعم هذا الغرب الصهيونى الشيطان الذى حول كل نعمة الى نقمة فى هذا العالم المهدى من الخالق لكل مخلوقاته وخاصة البشر للحفاظ عليه ولتطويره واعماره بالفعل الأمانى والتمنى حقائق ملموسه وفى المستقبل القريب جدا ستكون ممكنه للجميع الذين يعرفون كل اخلاص ووفاء ومحبة لله ولكل المخلوقات على الأرض

عن هنا المنياوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *