الثلاثاء , 22 سبتمبر 2020
الرئيسية / مقالات / اسحق فرنسيس يكتب السمكة فى الصحراء
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

اسحق فرنسيس يكتب السمكة فى الصحراء

 

استرجاع استراتيجية «سمكة الصحراء» التي أعلن عنها تنظيم داعش عام 2015 كاستراتيجية عسكرية ينتهجها ويلجأ إليها، إذا اضطرته الظروف، وهي تقوم بالأساس على المراوغة، ونقل الصراع من مكان إلى آخر، وتنفيذ عمليات نوعية متزامنة، وتعتمد على انسحاب التنظيم من أماكن يتعرض فيها لضربات عنيفة وهجمات متتالية، إلى أماكن جديدة غير متوقعة من قِبل خصومه؛ ليُشكل بذلك منطقة نفوذ جديدة، يضمن فيها مزيدًا من الأتباع، ومزيدًا من الموارد المادية التي تساعده على استكمال أهدافه.

كان التنظيم قد كشف عن هذه الاستراتيجية في تقرير أصدره 2015 يستعرض فيه جهوده العسكرية؛ لمواجهة أعداءه في مختلف المناطق، واستوحى التنظيم هذه الاستراتيجية من حركة سمكة الرمال – وهي إحدى الزواحف- التي تتنقل من مكان إلى مكان من خلال الغطس في الرمال؛ حيث تهرب من مكان لتظهر في مكان بعيدًا عن أعين أعدائها، وللبحث عن فرائس جديدة لها.

واعتماد مثل هذه النظريات ربما يضمن بقاءً مؤقتًا للتنظيم وتكيف مع كثرة الضربات التي يتلقاها، ففكرة كهذه تساعده على التأقلم في بيئات مختلفة وظروف مختلفة حتى ولو لوقت قليل، يعاود بعدها استحداث طرق جديدة ليظل باقيًا.

وعلى ما يبدو فقد اعتمد داعش هذه النظرية في الفترة الأخيرة في تنفيذ أهدافه وامتصاص شدة الضربات عليه، فهو ينسحب من مكان يتعرض فيه لهجمات أو يلقى ضربات عنيفة؛ ليخرج في مكان آخر غير متوقع من قِبل الخصم، كما سبق واستعمل هذا الأسلوب في الوصول إلى مناطق جديدة بعيدة عن المناطق التي يوجد فيها.

وفي ظلِّ تضييق الخناق على داعش وتطويقه في سوريا والعراق، فإن هناك مؤشرات توحي بأنّ التنظيم يوجّه سهامه نحو دول عربية جديدة، ومن المحتمل أن تكون تلك الدول، هي الواقعة جنوب سوريا.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *