الخميس , 24 سبتمبر 2020
الرئيسية / تحقيقات / استثمار اماراتي في الدعارة بمدينة مراكش التحقيقات تتوصل لسوق نخاسة و استعباد مخزي
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

استثمار اماراتي في الدعارة بمدينة مراكش التحقيقات تتوصل لسوق نخاسة و استعباد مخزي

كتبت .. ملكة اكجيل

أجرت فرقة الأخلاق العامة، التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية التابعة لولاية امن مراكش تحقيقا ، بعد تفكيكها لشبكة مختصة في الاتجار بالبشر والدعارة الراقية بالمدينة، بعد مداهمتها لاحدى الفيلات بالمنطقة السياحية الراقية حي النخيل في 8 من شهر شتنبر و من المقرّر أن تنعقد الجلسة الثانية من محاكمة المتهمين فيها، بتاريخ 25 أكتوبر الجاري، أمام غرفة الجنايات الابتدائية، أسفرت المداهمة عن توقيف 49 شخصا، بينهم 12 سائحا خليجيا من ذوي مناصب و نفوذ في الخليج ، بينهم المطرب الإماراتي، عيضة المنهالي، وهم يستعدون لإحياء ليلة صاخبة مع 32 فتاة مغربية، بالإضافة إلى 5 أشخاص مغاربة، و تلاثة تتم متابعتهم، في حالة اعتقال، بجناية الاتجار في البشر”، فيما توبع اثنان، في حالة سراح، بتهمتي “إعداد منزل للدعارة، والوساطة في البغاء .
وكان تقرير الظابطة القضائية للمحكمة الجنايات كالتالي :
(يتبين بأن العناصر المكونة لجناية “الاتجار بالبشر” تبقى ثابتة في حق الماثلين أمامكم (…)، وذلك من خلال اعتيادهم على تجنيد واستدراج الفتيات إلى أعمال غير مشروعة وهي البغاء ونقلهن، تحت طائلة التهديد واستخدام القوة والتعنيف، لاحتكارهن في ممارسة البغاء، مع استغلال حاجتهن الماسة إلى المال أو صغر سنهن، عن طريق الإغراءات المادية، والتي يتحصل من ورائها الماثلون أمامكم على أرباح مادية ويراكمون ثروات مالية مهمة، ضاربين بعرض الحائط سمعة البلاد ، خصوصا وأن حالة التلبس التي ضُبطوا عليها أثناء عملية توقيفهم، وتنقيلهم للفتيات بتلك الصورة والكثرة العددية إلى الفيلا، موضوع التدخل الأمني قصد إجراء عملية الانتقاء في صورة شبيهة بالاسترقاق والعبودية، يتحقق معه شرط سلب إرادة الضحايا وحرمانهن من تغيير وضعهن وإهدار كرامتهن الإنسانية، رغم تلقيهن مقابلا ماديا على ذلك.)
تصريحات الفتيات الموقوفات، خلال مرحلة البحث كانت صادمة وأكثر تفصيلا من استنتاجات ضباط الشرطة القضائية، فقد أكدت احدى الموقوفات “منية.أ” (24 سنة) بأنها تلقت، قبل توقيفها بيوم واحد، اتصالا هاتفيا من قواد يُدعى “سمير ”، يعرض عليها المشاركة في حفل بفيلا كبيرة بمراكش، على شكل دار ضيافة مشهورة باسمها التجاري “دار السور”، لانتقاء فتيات جميلات من أجل ممارسة الدعارة مع أثرياء خليجيين، بينهم الفنان الإماراتي ، بمقابل مادي يتراوح بين 2000 و3000 لليلة الواحدة، يحصل منها الوسيط، الذي يعمل تحت رئاسة قواد آخر يُدعى “يوسف ”، على ثلث المبلغ.وتضيف الفتاة العاطلة عن العمل، والتي أصبحت تتردد على الملاهي والمقاهي الفاخرة بمراكش من أجل التعاطي للدعارة مع الخليجيين بحثا عن مصدر عيش مستقل عن عائلتها الفقيرة، بعد أن كانت متفوقة في دراستها، وحصلت على الإجازة الجامعية ، بأن السهرات الماجنة التي ينظمها الوسطاء لفائدة زبنائهم الخليجيين، أو ما يُعرف في لغة الدعارة الراقية بـ”لبْلانات” تبدأ باستعداد الفتيات المغربيات بتصفيف شعرهن ووضع مساحيق التجميل بطريقة مبالغ فيها، مع ارتداء ملابس مثيرة، من أجل المشاركة في عملية الانتقاء، المعروفة بـ”العزْلة”، التي يقوم خلالها السياح الخليجيون باختيار الحسناوات منهن، اللائي يتم استبقاؤهن للمشاركة في السهرة، فيما يجري استبعاد الأخريات، اللواتي يُطلب منهن مغادرة مكان السهر، في عملية يطلق عليها “الريفولي”، بعد أن ينفحوهن بمبالغ لا تتجاوز 200 درهم للفتاة الواحدة، يتقاضى منها القواد النصف .
“العَزلة” تشوبها ممارسات لا إنسانية، وتخللها طقوس تعود للعصور الوسطى، يتحول فيها القواد إلى نخّاس، تروي “ابتسام.خ” (28 سنة) مشاهد من عمليات الانتقاء التي سبق لها أن شاركت فيها في منتجعات وفيلات معدة للدعارة الراقية خارج المدار الحضري للمدينة لخليجيين ، ومنها منتجعا “الحجرة الزرقاء”، و”ميمونة”، ومجمع “قصر سلمان” بالطريق المؤدية لجماعة “تمصلوحت”، قائلة: “…يأخذ الوسيط هواتفنا وبطاقاتنا التعريفية كضمانة، (…) ثم تقوم المومسات بالاصطفاف في أوضاع مثيرة جنسيا، وتتعالى أصوات الوسيط الذي يصرخ فيهن بعبارات القدح والسب والقذف، من أجل إبراز مفاتنهن أمام الزبون لدفعه لاختيار أكبر عدد منهن، لأن ذلك سيذر عليه المزيد من المنافع المالية، وفي حالة عبّرن عن رفضهن للطريقة المهينة التي يتم التعامل بها معهن، يتعرضن للعنف ويتم طردهن إلى الشارع، ويقوم الوسيط برمي هواتفهن النقالة وبطاقاتهن الوطنية ويأمرهن بالانصراف”.
استعباد و استرقاق حتى بعد نجاح الفتاة في عملية الانتقاء المهينة والوصول إلى الأجواء الصاخبة، إذ تضيف ابتسام الفتاة ابنة فاس ، عند الاستماع إليها من طرف فرقة الأخلاق العامة بأن القواد يستمر في مراقبة كل ما تقوم به الفتيات خلال السهرة، ويتدخل لتعريض المتمردات على أوامره للتعنيف اللفظي أو الجسدي أمام زبنائه.
وتختلف أسعار الخدمات الجنسية في سهرات الاستعباد الجنسي في مراكش، بحسب استعداد الفتيات للاستجابة لمختلف الرغبات الجنسية للزبائن، إذ تتفاوت الأسعار ما بين ممارسة الجنس السطحي، وممارسته بطريقة طبيعية أو شاذة، وهي الأسعار التي تصل إلى 3000 درهم لليلة الواحدة تشمل عمولة القِوادة، أما بالنسبة للفتيات اللواتي يتم اختيارهن فقط للرقص ومعاقرة الخمر مع الزبائن، دون أن يصل الأمر إلى “الطلعة” أي العلاقة الجنسية، فيتلقين “إكرامية” بألفي درهم، تصل عمولة القواد فيها إلى النصف. وبعد انتهاء “لبلان” الصاخب تأتي مرحلة “النقطة”، التي يجمعهن خلالها الوسيط ويقوم بتسليمهن مبالغهن وهواتفهن وبطاقات تعريفهن، وهي العملية التي يحظر عليهن التغيب عنها .
انه الاستثمار الخليجي و مال النفط الذي يخرب الوطن بابشع صورة مستغلا الفقر و الجهل ضاربا عرض الحائط كل مبادىء الانسانية و الاسلامية ؛ انه الاستثمار الذي تعايرنا به الخليج و الصدقات التي تمن علينا به لانه سمحنا لذوي النفوس الآثمة بتحطيم جيل من الفتيات و تدمير احلامهن و سمعتهن بالاغلال و السجن .

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *