السبت , 19 سبتمبر 2020
الرئيسية / منوعات / إليك… يامن أخذت الفكر قبل أن تحتل الوريد ….للشاعرةالجزائرية /نوال السلمانى
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

إليك… يامن أخذت الفكر قبل أن تحتل الوريد ….للشاعرةالجزائرية /نوال السلمانى

بقلم الشاعرة الجزائرية/نوال السلمانى

مكتب الجزائر

..أنا هنا وأنت هناك في البعيد تسكن …

أنت هنا وكل ما أملك هو أنت ..

أدعو الله دائما أن تكون بخير فإذا ماكنت في الدنيا فلا حاجة لي بها

..كيف تكون وأنت لست فيها ..إليك

قد كنتَ في ما مضى قصتي التي تنتهي دائما بفارس أحلام يأتيني في منتصف الليل يسرقني على حصان أبيض .

يأخذني لعالم الخيال ينسيني نفسي وعالمي الكذاب
لماذا تأخرت هل تعثر حصانك وكسر .أم كرهتني

.أو أنني كنت أحلم فقط .

.لا أحتاج وجودك في دنيا مليئة بالشؤم والمرض فحتى فوق طاقتي وشوقي وعذابي لا أقوى أن أراك موجوعا هنا فوق أرض لوثها بعض البشر.

أحببتك نعم ….
ولازلتُ مقيدةً بحبك أنتظرك لعل حصانك يُشفى وتأتيني أو يهديك الله وتعود لرشدك لسابق عهدك تحبني. مثلما أحبك.
إليك …يامن ملكتني ولادواء يشفي شوقي .

..أحببتك هل أحببتني؟.
عدْ إلي ستشفيني رؤيتك ويفرح قلبي الصغير

…خفاقٌ هو شديد التألم على فراقك وشوقه مؤلم
جزاك الله إذا عدت ورحِمته

يا فارسي إشتقت لصهيل حصانك ووقع حوافره

…يافارسي أخبرني ماذا أخرك عني؟

…أتُراني جُننت أم أنك لم تتأخر وأتوهم البعد من كثر شوقي.
إليك أرسل محبتي عدْ فالدنيا ساعات وتفنى أشبع منك ومن عيونك العاشقة .

..عدْ فقد طرق بابي العجز …

وأنا لازلت في ذاك القبُو في ظلمات حبك أستند على جدار أسود غزاه الغبار وشبكات العنكبوت .

. لم أجد سلماً لأخرج وأبدأ من جديد أعاني في ذكرياتك يافارسي… .

…إنتظرت….وسأنتظر مافائدة الخروج وقلبي معلق بك يراك وحدك في الوجود.
إليك نعم أحببتك…حتى النخاع

💜💜💜💜💜💜💜💜💜💜💜

عن khaled

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *