الأحد , 22 سبتمبر 2019
الرئيسية / منوعات / أمازلت . تذكر نفحات روحي بقلم الشاعرة والأديبة الاعلامية/سليمة مليزى
style="display:block; text-align:center;" data-ad-layout="in-article" data-ad-format="fluid" data-ad-client="ca-pub-3754746322068505" data-ad-slot="2723352953">

أمازلت . تذكر نفحات روحي بقلم الشاعرة والأديبة الاعلامية/سليمة مليزى

بقلم الشاعرة والأديبة والاعلامية /سليمة مليزى

مكتب الجزائر

 

 

 

 

أمازلت . تذكر نفحات روحي وهي تعطر خريفك بنفحات. الحب وكانك تغتسل من شهوب النّدم حين كنا هناك على حافة القمر نغزل من نوره أرجوحة الحياة نطير في الفضاء ولا نتوقف عن التحليق إلى أبعد نقطة في. الكون

، حبيبي صحوت من غفوتي وانت تسكنني حد الوجع وأنت الهارب مني لا تزال ذكرياتك تمطرني فرحاً حينا وتغسلني. وجعا حيناً تغازل كل النّساء وانت متلبّس بأحلى أكذوبة. انك تراني في عيون الجميلات وهن يغتسلن. من خطياهن .

على شاطئي نهر الحبّ لعل القدر يشفع لهن .. ويغفر لهن أخطاءهن فقط. لأنني عشتها كما اشتهي.

في حضنك السّخي. رميتُ روحي رغم العتاب والغيرة. والعادات. والتقاليد. والأعراف.

التي قهرت حبي. لك ، الا. أنني. قاومت. ولبست. قناع اللّامبالاة. فقط من اجل. أن اتحدى الخوف وحبي لك. كبر وترعرع في حدائق القلب ، اخبرني. كيف. تكبر المسافات وتتباعد بيننا الخطوات. وتصبح. مسافة الميل تساوي. ألف سنة،

لماذا عمر الفرح. قصير .. لماذا الشموع. تحترق. في مهب الريح ..

حين نستحضر الفرح. تغيب. انت .. كوجه الفجر. الهارب. منا ….
يتبع …
من قصة طويلة ( الغالية )

#سليمةمليزي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

عن khaled

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *